قيادة أمن أبين تصدر بيانًا توضيحيًا بشأن أحداث "لودر"
السبت 03 يوليو ,2021 الساعة: 09:52 صباحاً
الحرف28- متابعات

أصدرت قيادة أمن محافظة أبين (جنوب اليمن)، في وقت متأخر مساء يوم الجمعة، بيانًا توضيحيًا بشأن الأحداث الأخيرة التي شهدتها مدينة لودر.

وقالت إن مجاميع مسلحة يمولها ما يُسمى بـ" المجلس الانتقالي" المدعوم إماراتيًا حاولت جر مدينة لودر إلى مربع العنف.

وأشارت قيادة أمن أبين في بيانها، إلى أنها "بذلت جهودًا كبيرة خلال الأيام الماضية في مدينة لودر، ومتابعة التحركات التي سعت الى جرها لمربع الصراع عبر طرق جديدة، وأساليب رخيصة"، حسب وصفها.

وأضافت أن "قوة من إدارة من أبين تحركت الى مدينة لودر؛ لتنفيذ قرار وزير الداخلية بتسلم مبنى إدارة أمن لودر، عقب رفض تسليمه من قبل المدير السابق الذي تمت اقالته".

وتابعت: "حاولت قيادة أمن أبين بشتى الطرق تجنيب المديرية الصراع، وتفويت الفرصة أمام المتربصين، والأدوات التي تخدم أطراف معروفة، وتجاوبت بشكل مرن مع الوساطات القبلية، والموافقة على الشروط التي تم طرحها لتسليم إدارة مبنى الأمن".

ولفتت إلى أن تلك الجهود قوبلت بـ"المماطلة والرفض وعدم القبول بحلول السلم، واستغلت أطراف يقودها ما يسمى بالمجلس الانتقالي الى محاولة استهداف قوات الأمن، بعد تلقيها مبالغ مالية تم رصدها".

وأشارت إلى أنه "وعقب الاستهداف المباشر لقوات الأمن والقوات المشتركة، كان لزاماً على قيادة القوات المشتركة التدخل لتثبيت دعائم الأمن والاستقرار".

وأكد البيان سيطرة القوات المشتركة التابعة للحكومة الشرعية على مدينة لودر " ومؤسساتها الأمنية والعسكرية والمرافق المدنية بعد معركة استمرت لأكثر من 6 ساعات حاول فيها المسلحين الاحتماء بين منازل المواطنين".

وأعربت عن أسفها "سقوط عدد من القتلى والجرحى جراء المعركة" مشيدةً "بموقف رجال القبائل والمواطنين على وقوفهم مع مؤسسات الدولة ورفض كل التشكيلات الميليشاوية".

وحذرت قيادة أمن أبين، "من تسوّل له نفس العبث بالأمن والاستقرار"، مؤكدة "أن أي محاولات لجر المدينة للصراع على حساب تنفيذ أجندة سياسية لن تمر".

 


Create Account



Log In Your Account