صراع إماراتي سعودي يشمل كورونا والطاقة ويمتد إلى الإعلام
الإثنين 05 يوليو ,2021 الساعة: 09:38 صباحاً
تقرير خاص

بينما بدا خلال سنوات أن السعودية في تحالف وثيق مع الإمارات، على عدة ملفات في قضايا المنطقة تشمل الموقف الإقليمي تجاه عدة قضايا في المنقطة، مرورا بالأزمة الخليجية واليمن، طفت على السطح بوادر صراع شامل بين الطرفين وصل إلى حد تبادل السجالات الإعلامية بين مسؤولين في حكومتي البلدين.

البداية جاءت من السعودية عندما أعلنت الخميس أنها تحظر سفر مواطنيها إلى عدة دول من بينها الإمارات وأثيوبيا وفيتنام بحجة الوقاية من وباء كورونا.

ودخل القرار السعودي حيز التنفيذ صباح الاثنين عند الساعة الثانية عشر منه على وجه التحديد.

جاء الرد الإماراتي سريعا السبت، وقررت الإمارات وقف رحلات شركة الاتحاد التي تملكها حكومة أبوظبي، بينما لم تعلن طيران الإمارات التي تملكها حكومة دبي أي إجراء مماثل.

وقالت شركة الاتحاد إنها ألغت جميع الرحلات الجوية إلى السعودية حتى إشعار لاحق.

بين حادثتي الطيران والسفر، مثلت منصة وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا تويتر ميدانا بين مناصري الحكومتين في البلدين، واضطر عبدالخالق عبدالله الأكاديمي الإماراتي المثير للجدل إلى حذف تغريدات عدة بعد ما سخر من اتخاذ السعودية موقفا ضد الإمارات مع دولتي أثيوبيا وأفغانستان.
وهو ما دفع مغردون سعوديون للرد عليه بقسوة أيضا، قبل أن يحذفها.
وفي مساء الليلة الأحد، نشرت وسائل إعلام سعودية تسريبات عن خلاف في مجموعة أوبك بلس التي تقودها السعودية وروسيا من أجل تمديد اتفاق خفض الإنتاج للحفاظ على السعر، لكن وكالة الشرق السعودية، قالت إن الإمارات رفضت المقترح وأتت بمقترح غريب، قال عنه وزير الطاقة السعودي  عبدالعزيز بن سلمان شقيق ولي العهد السعودي أنه لم يسمع طيلة 34 سنة من عمله في الطاقة بمثل مقترح الإمارات الذي تهدف من خلاله إلى رفع إنتاجها اليومي من النفط خلافا لما اتفقت عليه مجموعة أوبك بلس.
وفيما بدا أن التسريبات لم تعد كافية لتوضيح طبيعة التوتر بين الطرفين، خرج وزير الطاقة السعودية مساء الاحد الاثنين، بمؤتمر صحفي جدد اتهامه للإمارات بتهديد الاتفاق الذي يقوم على التوافق أساسا بين أعضاء منظمة أوبك بلس، وخصوصا إذا اتفق فيه كبيرا المنتجين وهما السعودية وروسيا.

واستخدم الوزير السعودي كلمات أشبه بالعاطفية بالقول عيب علينا إذا لم نراعي مصالح دول المنطقة، وبين أن موقف الإمارات شاذ وغريب، ولم يحدث مثله طيلة عقود.

لكن وزير الطاقة الإماراتي المزروعي خرج بمؤتمر صحفي في وقت متزامن مع الويزر السعودي على قناة سكاي نيوز العربية الإماراتية وقال إن بلاده قد صبرت وضحت بما فيه الكفاية.

ونقلت وسائل إعلام دولية أن الإمارات وشركة النفط الوطنية لديها تناقش خيار الانسحاب نهائيا من أوبك.
تقارير دولية تحدثت عن انزعاج إماراتي شديد من درجة التقارب السعودي القطري بعد اتفاق الدوحة مطلع يناير من العام الجاري، لكنها نقلت أيضا عن انزعاج سعودي أشد من درجة التوافق والتطبيع الإماراتي الإسرائيلي.
في عدن أيضا اندلعت معارك عنيفة الخميس الماضي في مديرية لودر بمحافظة أبين، بين الحكومة التي تستضيفها السعودية، وبين الانتقالي المدعوم أساسا من الإمارت، وترافق مع انهيار  متعاظم للريال.
وقال وفيق صالح الصحفي الاقتصادي إن انهيار الريال دائما ما ارتبط بأزمات حادة في عدن.


Create Account



Log In Your Account