حضرموت.. وزير الداخلية يناقش مشكلة توقف نشاط "كالفالي" النفطية
الثلاثاء 06 يوليو ,2021 الساعة: 06:17 مساءً
متابعة خاصة


ناقش وزير الداخلية اللواء الركن إبراهيم حيدان، خلال اجتماع ضم شركة "كالفالي" النفطية وقيادات عسكرية وأمنية بمحافظة حضرموت، اليوم، الأسباب التي أدت إلى الإنتاج في القطاع (9) النفطي الذي تديره الشركة، بالمحافظة. 

وبحسب موقع وزارة الداخلية، فإن الاجتماع الذي ترأسه الوزير حيدان، ضم كل من وكيل وادي حضرموت عصام الكثيري وقائد المنطقة العسكرية الأولى اللواء الركن صالح طيمس ومدير عام الأمن بوادي حضرموت العميد مبارك العوبثاني ومدير مكتب النفط بوادي حضرموت المهندس رضا باسيف وعدد من القيادات الأمنية، إلى جانب المدير اللوجستي والتوريدات بشركة كالفالي المهندس عبدالخالق بن عبدالمانع. 

واستمع الوزير من المدير اللوجستي والتوريدات بشركة كالفالي إلى شرح حول نشاط الشركة وابرز الصعوبات التي تواجه عملها. 

وشدد الوزير على أهمية تعزيز الأمن في حماية الشركات النفطية وتجسيد التناغم بين الأجهزة الأمنية والعسكرية وشيوخ القبائل والشخصيات الاجتماعية بمناطق الامتياز لاستمرارية الإنتاج في الشركات لرفدها خزينة الدولة ودورها في تنمية مناطق الامتياز. 

وثمن حيدان، جهود عودة العمل للشركة في ظل الأوضاع الراهنة ودورها في المساهمة المجتمعية بالتنسيق مع السلطة المحلية بوادي وصحراء حضرموت. 

وكانت الشركات النفطية الاجنبية قد غادرت البلاد مع بداية الحرب في 2015،قبل ان تعود بعضها للعمل في البلاد ابتداء من 2017، فيما ماتزال البقية تنتظر استقرار الاوضاع السياسية والامنية في البلاد للعودة إلى العمل. 

وتعاني الشركات النفطية التي عادت إلى العمل من غياب الامن والاستقرار الى جانب صعوبات في انتاج وتصدير النفط بسبب منع التحالف السعودي الإماراتي للحكومة من رفع كمية النفط المصدر، حيث لم يتجاوز ما يتم إنتاجه في حضرموت وشبوة 58 الف برميل نفطي يوميا، وهي نسبة تتراوح ما بين 30-40 بالمائة تقريبا مما كان يتم تصديره قبل الحرب. 



Create Account



Log In Your Account