صحيفة بريطانية تكشف خفايا إرغام الحوثيين للنساء على ممارسة الدعارة وأسباب تشويه الأعضاء التناسلية لبعضهن
الأربعاء 07 يوليو ,2021 الساعة: 06:05 مساءً
متابعة خاصة

كشفت صحيفة بريطانية، عن ممارسات حوثية غير مسبوقة في تاريخ اليمن، اخرها إجبار النساء على ممارسة الدعارة تحت مسمى "خدمة الوطن". 

وقال صحيفة "إندبندنت" في تقرير لها تقريراً لها، إن المليشيا الحوثية تقوم بتشويه الأعضاء الجنسية لمحتجزات لردع المعارضة، فضلاً عن نشر الدعارة في مناطقهم. 

وأضاف التقرير، بحسب صحيفة "الشرق الأوسط" : اعتقلت عارضة الأزياء اليمنية انتصار الحمادي من السيارة التي كانت تستقلها لالتقاط صورة لها عند نقطة تفتيش في شارع شملان شمال غرب العاصمة اليمنية صنعاء. لا يعرف سبب اعتقالها بالضبط. 

ويؤكد خالد الكمال، محاميها، والذي استلم قضية الحمادي بعد 10 أيام من سجنها. والذي أكد محاولتها للانتحار الأسبوع الماضي، أن سبب اعتقالها هو أنها كانت تستقل سيارة مع رجل متهم بتجارة المخدرات، ولأنها تعمل كـ"عارضة أزياء وممثلة"، وأضاف أن "إجراءات اعتقالها كانت معيبة وتتعارض مع الدستور والقانون اليمني". 

وعندما زار وفد من الصحافيين والمحامين وأعضاء القضاء سجن صنعاء المركزي الشهر الماضي، أخبرهم الحمادي أنها متهمة بتهريب المخدرات والدعارة دون أي دليل. وبعد أسابيع، تم تهديدها بإجراء اختبار العذرية، والذي ألغته السلطات لاحقاً. 

وبحسب منظمة "سام" للحقوق والحريات ومقرها جنيف، قالت الحمادي للوفد الزائر إن "مسؤولي الأمن الحوثي نكلوا بها وبفتيات أخريات ونقلوهن بين عدة منازل وأجبروهن على شرب الكحول ومعاشرة الرجال" . وعندما واجهت الحوثيين واتهامهم بالدعارة، أجابوا: "لا بأس ما دام أن ذلك في خدمة الوطن". 

ووفقاً للتقرير، إن حالة الحمادي للأسف ليست فريدة من نوعها. حيث قالت نورا الجروي، رئيسة تحالف النساء من أجل السلام:" تم اعتقال ما يقرب من 1181 امرأة بين ديسمبر (كانون الأول) 2017 و2020"، وأن العدد الفعلي للنساء القابعات في السجون التي يديرها الحوثيون الذين تدعمهم إيران أعلى بكثير لأن أماكن السجون سرية وغير قانونية، وغالبا في مناطق يصعب الوصول إليها. 

وقال الكمال (المحامي) إن التفاصيل المتعلقة بكيفية إدارة هذه السجون قليلة بشكل متعمد. وإن حالات الاختطاف القسري والتعذيب والعنف الجنسي ضد النساء تصاعدت منذ عام 2015، وإنه تناول عشر قضايا أخرى شبيهة بقضية الحمادي. 

من خلال التحدث إلى خمس ناجيات من السجن الحوثي ومحامين ونشطاء حقوقيين، علمت صحيفة "إندبندنت" أن حلقات الدعارة والعنف الجنسي ضد النساء منتشر في مواقع الاحتجاز التي يديرها الحوثيون في اليمن. 

لم يسلم النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 13 و55 عامًا من يد الحوثيين - بغض النظر عما إذا كن ربات منزل أو معلمات أو عاملات في المجال الإنساني أو طبيبات. 

وأفادت نورة الجروي، الناشطة الحقوقية التي تعاملت مع الناجيات بأن "الميليشيات تستخدم الإكراه والابتزاز والترهيب لإيقاع النساء في الشرك". 

واضافت "الحوثيون أيضا يستخدمون مجموعة عسكرية مدربة، تسمى (الزينبيات)، للإيقاع بالنساء الأخريات". 

وأوضحت الجروي أن الحوثيين يستخدمون الاغتصاب وجهاد الزواج كوسيلة للتطهير، وهي تكتيكات لا تختلف عن تلك التي تتبناها "القاعدة". 

من جانبها، قالت ندوى الدوسري، محللة صراعات ومتخصصة في القبائل اليمنية، إن القمع الحوثي هو وسيلة لإخضاع المجتمع،"لأن المرأة هي أكبر رموز الشرف في المجتمع اليمني. فإذا تم اغتصاب امرأة، فسوف يوصم عائلتها بالعار لأجيال قادمة". 

وكانت صحيفة الاندبندنت البريطانية قد تناولت في تقرير سابق لها، ما يعرف بكتائب الزينبيات، وذكرت خلاله ان من ضمن مهمات تلك الكتائب الايقاع بالخصوم. 

وقالت إن التنظيم الذي هو عبارة عن كتائب نسائية مدربة تدريبات عالية، يتنفذ مهام متعددة بينها تنفيذ مهام خاصة، كالتجسس والإيقاع بالخصوم، ورصد الآراء وملاحقة الناشطات في الجلسات الخاصة وأماكن العمل الحكومية والخاصة، وغيرها. 

وبحسب الصحيفة، يتكون التنظيم من مجاميع نسائية، يتمتعن بولاء مطلق لمليشيا الحوثي وفكرها، كما تم إيكال مهمة قيادة تلك المجاميع إلى نساء، يتم اختيارهن على أسس سلالية، ولأخريات ممن يؤمن بالفكر العقائدي للجماعة.



Create Account



Log In Your Account