إعلام عسكري : خسائر بشرية ومادية في صفوف الحوثيين بالحديدة
الأحد 11 يوليو ,2021 الساعة: 07:21 مساءً
متابعة خاصة

قال الاعلام العسكري للساحل الغربي، إن المليشيا الحوثية تكبدت اليوم الاحد، خسائر بشرية ومادية، بنيران القوات المشتركة في محافظة الحديدة، غربي البلاد. 

وأوضح أن القوات المشتركة نفذت "ضربات مركزة" استهدفت مواقع عديدة للمليشيا الحوثية في عدة جبهات بمحافظة الحديدة، أسفرت عن مقتل وجرح عدد من عناصرها الى جانب تدمير آليات عسكرية. 

وأضاف أن ضربات القوات المشتركة حققت إصابات مباشرة على مجاميع حوثية في قطاع المطار وخلف معسكر الدفاع الساحلي وكيلو 16 بمدينة الحديدة. 

واكد ان الضربات أوقعت قتلى وجرحى في صفوف تحركات المليشيا ودمرت آليات في ثلاثة مواقع مستحدثة. 

وبشكل مستمر، تندلع مواجهات بين المليشيا الحوثية، والقوات المشتركة المدعومة إماراتيا في الحديدة رغم الهدنة الموقعة أواخر 2018. 

والهدنة، هي أحد بنود اتفاق استوكهولم الذي وقعته الشرعية والمليشيا الحوثية برعاية الامم المتحدة، وكان يهدف إلى إنهاء الحرب في اليمن. 

وينص الاتفاق على هدنة في الحديدة تمهد لانسحاب الطرفين من المدينة عاصمة المحافظة، وتسليم مينائها الذي يعد الاكبر والاهم في البلاد، لادارة مستقلة تشرف عليها الامم المتحدة، وتذهب ايراداته لصالح مرتبات الموظفين، إلى جانب بنود أخرى كانت تهدف لانهاء الحرب في اليمن. 

لكن، الاتفاق لم يجد طريقه للتنفيذ، وسط اتهامات حكومية للمليشيا برفض تطبيق الاتفاق على الواقع. 

كما تتهم الحكومة الشرعية، البعثة الاممية المكلفة بالإشراف على تنفيذ ما يخص الحديدة من الاتفاق، بالعمل لصالح الحوثيين، معتبرة على لسان رئيس الفريق الحكومي أن البعثة لم تعد وسيطا محايدا وأنها قطعت تواصلها بها. 

ويسيطر الحوثيون على أجزاء بسيطة من مدينة الحديدة عاصمة المحافظة بما فيها الميناء، القريب من خطوط المواجهة الامامية، وأجزاء ليست بالقليلة من مديريات الريف، فيما تخضع باقي المناطق لسيطرة القوات المشتركة (ألوية العمالقة، قوات طارق صالح) المدعومة إماراتيا، وغير المعترفة بالشرعية، الى جانب المقاومة التهامية التي توالي الحكومة الشرعية وترفض الدعم والتواجد الإماراتي في المحافظة. 



Create Account



Log In Your Account