"أوبك+" يمدد اتفاقية خفض إنتاج النفط  بعد خلاف بين السعودية والإمارات
الأحد 18 يوليو ,2021 الساعة: 11:52 مساءً

اتفق منتجو النفط الكبار في العالم على زيادة الإنتاج، في خطوة تهدف إلى تخفيف الضغوط على الاقتصاد العالمي الذي يعاني تحت وطأة وباء كورونا.

وكانت مجموعة "أوبك بلس"، التي تضم 23 بلدا، قد فشلت في التوصل لاتفاق في وقت سابق من الشهر الحالي وسط خلاف بين السعودية والإمارات.

وقال تحالف "أوبك+" في بيان اليوم الأحد ، عقب اجتماع عقد عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، إن التحالف اتفق على رفع خط الأساس لإنتاج عدد من كبار المنتجين، على رأسهم الإمارات من 3.17 إلى 3.5 ملايين برميل يوميا اعتبارا من مايو 2022، بواقع 330 ألف برميل يوميا عن المستويات الملتزم بها حتى نهاية أبريل 2022.

كما تم رفع خط الأساس للسعودية وروسيا بواقع 500 ألف برميل يوميا لكل منهما، من 11 إلى 11.5 مليون برميل يوميا، وكذلك رفعه للكويت والعراق بواقع 150 ألف برميل يوميا، إلى 2.96 مليون برميل يوميا و4.8 مليون برميل يوميا على التوالي.

واتفق التحالف على تعديل الإنتاج الإجمالي بالزيادة بمقدار 0.4 مليون برميل في اليوم على أساس شهري، بدءا من أغسطس/أب 2021، ليستقر خفض الإنتاج عند 5.4 ملايين برميل يوميا الشهر المقبل، من 8.5 ملايين برميل حاليا.

وسيتم تقييم تطورات السوق وأداء الدول المشاركة في ديسمبر/كانون الأول 2021، بحسب البيان.

ويأمل تحالف "أوبك+"، بإنهاء الخفض نهائيا بحلول سبتمبر/أيلول 2022.

واعترضت الإمارات مؤخرا على تمديد الاتفاق لما بعد أبريل، إلا إذا تم رفع خط الأساس لإنتاجها.

وقرر اجتماع اليوم عقد الاجتماع الوزاري الـ 20 لمنظمة أوبك والأعضاء من خارجها في 1 سبتمبر/أيلول المقبل.

وزاد البيان: "لاحظ اجتماع اليوم علامات واضحة على تحسن الطلب على النفط، وتراجع مخزونات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، حيث استمر الانتعاش الاقتصادي في معظم أنحاء العالم بمساعدة برامج التطعيم المتسارعة".

وتراجعت أسعار النفط في أبريل/نيسان 2020 مع انتشار فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم وتضرر الاستهلاك العالمي والنقل وسلاسل التوريد، وكانت الأسعار تتراجع بالفعل قبل الجائحة.

وقررت أوبك بلس العام الماضي سحب 9.7 مليون برميل يوميا من السوق واستعادة الإمدادات تدريجيا بحلول نهاية أبريل/نيسان 2022.


المصدر: وكالات


Create Account



Log In Your Account