الأمم المتحدة : الاخطار الطبيعية تحدق باليمن وتسهل انتشار الامراض القاتلة
الخميس 19 أُغسطس ,2021 الساعة: 09:49 مساءً
متابعة خاصة

قالت منسقية الشئون الانسانية التابعة للامم المتحدة، إن اليمن تتعرض للاخطار الطبيعية التي تقوض سبل العيش وتسهل انتشار الامراض القاتلة. 

وقالت في بيان تزامناً مع اليوم العالمي للعمل الإنساني، وفق وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، إن التعرض للأخطار الطبيعية والسيول والجفاف في اليمن، أدى إلى تدمير المساكن والبنية التحتية وتقييد الوصول إلى الأسواق والخدمات الأساسية وتقويض سبل العيش وتسھيل انتشار الأمراض المميتة وارتفاع الوفيات، وكذلك ساهم في نزوح السكان. 

وأضافت المنظمة الدولية أن "62 ألفاً و500 أسرة تضررت العام الماضي، بسبب الأحوال الجوية السيئة، بينما تضررت بالفعل آلاف الأسر الأخرى في العام الجاري". 

وتابعت: "بسبب إغلاق المرور في الطرق، تستمر السيول أيضاً في إعاقة قدرة شركاء العمل الإنساني في تقديم المساعدات المنقذة للأرواح إلى السكان المحتاجين". 

وقال ديفيد جريسلي، منسق الشؤون الإنسانية في اليمن:" في ذكرى اليوم العالمي للعمل الإنساني، نضم أصواتنا إلى أصوات زملائنا حول العالم للتأكيد أن الأزمة المناخية ھي أزمةٌ إنسانية". 

وشدد على وجوب اتخاذ الإجراءات العاجلة لمعالجة جدية وھادفة لمشكلة التغير المناخي، وكذا للتخفيف من الكلفة الإنسانية والبيئية الناجمة عن الأزمة المناخية. 

وحذر من ان مالم يتم اتخاذ تلك الإجراءات"فإن أولئك الأشدّ ضعفا بيننا ھم من سيدفع مرة أخرى ثمنا غالياً". 

ووفقاً للمنظمة، فقد أصبح خمسة ملايين شخص في اليمن على شفا المجاعة، حيث أصبح البلد يكافح في ظل تزايد الانعدام الغذائي وتزايد سوء التغذية وما يرتبط بذلك من وفيات، فضلاً عن الآثار طويلة الأمد التي لا يمكن تداركها على نشأة الطفل ونموه. 

وتوقعت المنظمة، أن يعاني أكثر من 25ر2 مليون طفل دون سن الخامسة وأكثر من مليون امرأة حامل ومرضعة من سوء التغذية الحاد هذا العام. 

وأردفت: "مع استنفاد مصادر المياه ببطء والتصحر الناجم عن الضغوط الزراعية، أصبح وضع الأمن الغذائي الهش أصلًا مهدداً بشكل أكبر بسبب الجفاف المتكرر وتغير المناخ، مما سيؤثر سلباً على توافر الأراضي الصالحة للزراعة والحصول على مياه شرب آمنة". 

وتعيش اليمن للعام السابع على التوالي حربا طاحنة بسبب انقلاب مليشيا الحوثي على الشرعية في سبتمبر 2014. 

وتسبب انقلاب مليشيا الحوثي بدخول اليمن في أكبر أزمة إنسانية في العالم، حيث يعيش 80٪ من السكان تحت خط الفقر، وهم بحاجة لشكل من أشكال المساعدة، بحسب الامم المتحدة. 



Create Account



Log In Your Account