بالتزامن مع وصول لجنة وساطة سعودية.. مكونات شبوة تدعو إلى تصعيد شعبي ضد احتلال الإمارات لـ"منشأة بلحاف"
الإثنين 30 أُغسطس ,2021 الساعة: 08:04 مساءً
الحرف28 - متابعات

دعت المكونات القبلية والاجتماعية بمحافظة شبوة (جنوب اليمن)، الإثنين، إلى تصعيد شعبي ضد احتلال دولة الإمارات لمنشأة بلحاف للغاز المسال الواقعة في مديرية رضوم على بحر العرب.

وجاءت هذه الدعوة بالتزامن مع أنباء تحدثت عن وصول طائرة عسكرية إلى مطار منشأة بلحاف، على متنها ضباطٌ سعوديون قادمة من المملكة.

وقال بيان صحفي صادر عن القوى المدنية والاجتماعية والقبلية، إن "تعطيل هذه المنشأة الاقتصادية الحيوية ترتب على ضرر اقتصادي كبير على محافظة شبوة واليمن عامة".

وأضاف البيان الصادر عقب اجتماع جرى خلاله الإعلان عن تشكيل وإشهار تنسيقية اعتصام بلحاف، أن "الممارسات العدائية التي تنتهجها دولة الإمارات في اليمن زادت من تفاقم الأزمة الاقتصادية في ظل الحرب القائمة في البلاد".

وتابع: "تتعرض منشأة بلحاف الغازية إلى تعطيل واحتلال مباشر من القوات الإماراتية التي حولتها إلى ثكنة عسكرية وساحة لتحشيد الميليشيات المسلحة الخارجة عن القانون وقاعدة انطلاق لاستهداف الدولة والسلم الاجتماعي بالمحافظة".

ووفقا للبيان، فإن ممثلي القوى المدنية والاجتماعية والقبلية أقروا في اجتماعهم خطة لتنظيم التصعيد الشعبي بدءاً بالاعتصام المفتوح أمام منشأة بلحاف باعتبار ذلك أحد الخيارات المشروعة والعادلة.

وأدان بيان مكونات شبوة، الممارسات الإماراتية العدائية وغير المبررة تجاه منشأة بلحاف الحيوية وتجاهلها للمطالبات الرسمية والشعبية للخروج من المنشأة.

ودعت تنسيقية اعتصام بلحاف إلى المشاركة الفاعلة مع هذا التصعيد الشعبي سواء بالحضور أو بالتفاعل الإيجابي من أي موقع كان.

كما طالبت السلطات المحلية والحكومة والجهات العليا، القيام بدورها بمسؤولية في استخدام كافة السبل المتاحة والخيارات المشروعة والتواصل مع المنظمات الدولية والدول الشقيقة والصديقة للضغط على دولة الإمارات ودعم اليمنيين في مواجهة عداءها الممنهج.

وفي وقت سابق اليوم نقلت قناة "بقليس" عن مصدر خاص قوله إن مجموعة ضباط سعوديين وصلوا قبل قليل إلى مطار المنشأة الغازية على متن طائرة عسكرية.

وأضاف المصدر أن الوفد السعودي سيلتقي محافظ المحافظة والقيادات الأمنية والعسكرية في منطقة شوران، ضمن الوساطة السعودية للتهدئة في المحافظة التي تشهد توترا عسكريا بين القوات الحكومية والأخرى المدعومة من الإمارات في محيط المنشأة.

وتشهد محافظة شبوة توترا عسكريا بين القوات الحكومية والقوات المدعومة من الإمارات في محيط منشأة بلحاف الغازية في مديرية "رضوم".

والسبت الماضي، انتشرت وحدات عسكرية وأمنية في محيط منشأة بلحاف للغاز المسال، كما تمكنت قوات الأمن من القبض على عدد من عناصر الانتقالي.

ومنذ سنوات، تسيطر قوات إماراتية على "بلحاف"، حيث توجد أكبر منشأة يمنية مخصصة لتصدير الغاز المسال عبر الأنبوب الرئيس الممتد من محافظة مأرب وحتى ساحل بحر العرب، والمتوقف عن التصدير منذ العام 2015.

وكان محافظ شبوة، محمد بن عديو، قد حذر الثلاثاء الماضي، دولة الإمارات من أن صبر الناس لن يطول بعد تحويلها منشأة بلحاف إلى مركز لتجميع وتحشيد المليشيات.

وطالب ابن عديو، الإمارات بالكف عن إيذاء اليمن، والتوقف عن تحويل موارد اليمن من مصادر للحياة إلى بؤر للتمرد.


Create Account



Log In Your Account