انقسامات حادة في صنعاء بما تبقى من مجلس النواب بين أنصار الحوثيين والمؤتمر
الإثنين 06 سبتمبر ,2021 الساعة: 05:38 مساءً
الحرف28- تقرير خاص

ارتفع الانقسام المتصاعد في صنعاء بين المؤتمر والحوثيين وبلغ ذروته بانسحاب رئيس كتلة المؤتمر من أول جلسة في دورته الجديدة.

ومن أصل 300 عضو وعضو واحد يتكون منه مجلس النواب انسحب الجميع على فترات من صنعاء باستثناء أقل من 29 عضوا بما فيهم من جدد الحوثيون انتخابهم بدل المتوفين.
وقال أحمد سيف حاشد عضو المجلس إنه لم يشهد قط من سابق هذا الانقسام بين الطرفين.

وانسحب رئيس كتلة المؤتمر في المجلس عزام صلاح من المجلس في أول جلسة له.

ولم يفصح الطرفان عن سبب الخلاف، لكن عبدالملك الحوثي دعا قبل شهر مليشياته إلى تطهير مؤسسات الدولة من المندسين.
ويدور حديث حوثي حول انتخابات نيابية في مناطق سيطرة الحوثيين للتخلص من البقية الباقية من المؤتمر.
ويبدو المؤتمر في صنعاء فاقد الحيلة فيما يواجهه من حملات حوثية.

وشن الحوثيون سلسلة هجمات إعلامية مكثفة على المؤتمر الموالي لهم في ذكرى تأسيس الحزب التاسعة والثلاثين.

وانقسم المؤتمر جزئيا منذ 2011 بين هادي وعلي عبدالله صالح ثم تشظى الحزب مرة أخرى في 2014 بشكل حاد بين الشرعية وصالح.
وبلغ الانقسام ذروته عقب انشقاق صالح عن الحوثيين، وبقي في صنعاء قسم من الحزب يوالي الحوثيين بقيادة أمين ابوراس. لكن الانقسام يتجدد مرة أخرى لمستويات عدة بعد سلسلة قرارات وتصفيات حوثية من جماعة عبدالملك الحوثي ضد حلفاء الأمس.

وقال محمد العماد القيادي الحوثي ومالك قناة الهوية الحوثية إن المؤتمر المتبقي في صنعاء يناهض الحوثيين ويعطل عمل مجلس نوابهم فاقد للشرعية، كما يعطل المؤتمر عمل حكومة الإنقاذ الحوثية.


Create Account



Log In Your Account