السعودية تشكو الحوثيين إلى مجلس الأمن وتطالب بموقف "حازم"
الخميس 09 سبتمبر ,2021 الساعة: 05:24 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

بعثت المملكة العربية السعودية، الخميس، رسالة لمجلس الأمن الدولي بشأن الهجوم الأخير لجماعة الحوثي على المنطقة الشرقية وجازان ونجران، مطالبة باتخاذ موقف حازم تجاه تلك الانتهاكات.

وقال المندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله المعلمي، في رسالة لمجلس الأمن الدولي، نشرتها وكالة الأنباء السعودية "واس"، إن محاولة الحوثيين لاستهداف المدنيين الأحد الماضي، أسفرت عن إصابة طفلين سعوديين، ‏وإلحاق أضرار طفيفة بـ (14) منزلاً سكنياً.

‏ووصف الدبلوماسي السعودي تلك الهجمات بـ "العمل الإرهابي وأنها جريمة حرب شنيعة وانتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي، ‏وأنه يجب محاسبة مليشيا الحوثي المدعومة من إيران".

وأشار إلى أن استمرار هذه الهجمات التي تشنها مليشيات الحوثي المدعومة من ‏إيران، تساهم "في عرقلة الجهود المبذولة لتحقيق الاستقرار الإقليمي والسلام الدولي، وتقويض جهود ‏الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي شامل في اليمن".

وأكد أن المملكة ستتخذ كافة الإجراءات اللازمة والرادعة لحماية أراضيها ‏ومقدراتها الوطنية، ووقف هذه الأعمال العدوانية المعادية العابرة للحدود، وحماية المدنيين ‏والأعيان المدنية وفقاً للقانون الدولي الإنساني.‏

ودعا مجلس الأمن إلى تحمل مسؤوليته تجاه جماعة الحوثيين المدعومة من إيران ومزود ‏أسلحتها، وحرمان الموارد التي تمول عملهم العدواني الذي يهدد الأمن والسلم الدوليين.‏

والأحد الماضي، أعلنت وزارة الدفاع السعودية اعتراض 3 صواريخ باليستية أطلقتها الميليشيات الحوثية باتجاه المملكة، مؤكدة إصابة طفلين وتضرر 14 منزلاً جراء اعتراض صواريخ باليستية ومسيرات حوثية.

بينما قال المتحدث العسكري للحوثيين، يحيى سريع في بيان، إن جماعته استهدفت منشآت تابعة لشركة "أرامكو" في المنطقة الشرقية وجدة ونجران وجيزان باستخدام 10 طائرات مسيرة و6 صواريخ باليستية.

وتدخل التحالف بقيادة السعودية في اليمن لدعم قوات حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي التي أخرجها الحوثيون من صنعاء عام 2014.

وتشهد الحرب جمودا عسكريا منذ سنوات، وأودت بحياة عشرات الألوف معظمهم من المدنيين وتسببت في أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

وتركز محادثات سلام تدعمها الأمم المتحدة والولايات المتحدة على رفع الحصار عن الموانئ التي يسيطر عليها الحوثيون ومطار صنعاء مقابل التزام الجماعة المتحالفة مع إيران بإجراء محادثات من أجل التوصل لهدنة.

لكنها توقفت في الأشهر الماضية مع عدم توصل الأطراف المتحاربة إلى حل وسط.


Create Account



Log In Your Account