الائتلاف الوطني الجنوبي يدين التصعيد العسكري الحوثي ويعلن تضامنه مع احتجاجات عدن
الجمعة 17 سبتمبر ,2021 الساعة: 10:26 صباحاً
متابعة خاصة


أدان الائتلاف تصعيد الحوثيين المدعومين من ايران على حدود محافظتي أبين وشبوة ومارب، كما اعلن تضامنه الكامل مع مطالب المحتجين في عدن وبقية المحافظات. 

واكد ان التصعيد الحوثي يعكس رغبة واضحة للهجوم على الجنوب وهو ما أكده زعيم المليشيا في آخر خطاب له. 

واشار الى ان التصعيد الحوثي "يثبت تقويض المليشيات الحوثية لكل جهود السلام وسعيها للقضاء كليًا على أي مسار سياسي يخطه المبعوث الأممي الجديد إلى اليمن هانز جروند بيرج ويقضي على الجهود السياسية التي يبذلها المجتمع الدولي لسنوات طويلة". 

ودعا الائتلاف "جميع أبناء الوطن إلى رص الصفوف وتوحيد المواقف في مواجهة تلك الميليشيا الانقلابية دفاعًا عن الأرض والعرض وصولا الى استعادة الدولة وتحقيق مشروع الدولة الاتحادية". 

وفيما يتعلق بالاحتجاجات في عدد من المحافظات الجنوبية، أكد الإئتلاف الوطني الجنوبي "تضامنه الكامل ووقوفه المطلق مع المتظاهرين السلميين في محافظتي عدن وحضرموت في مطالبهم المشروعة، وحقهم في التعبير السلمي عن مطالبهم". 

واعتبر أن "ما وصلت إليه الأوضاع في عدن ومدن أخرى في ظل الانفلات الأمني وانهيار العملة وغلاء المعيشة واستمرار انقطاعات التيار الكهربائي وتردي الخدمات الأساسية هو نتيجة حتمية لعدم تطبيق اتفاق الرياض وتحديدا الشق العسكري والأمني، الأمر الذي قاد لهذا الوضع المختل والمرتبك". 

وجد الائتلاف التأكيد على وقوفه الكامل إلى جانب المطالب المشروعة لأبناء عدن وغيرها من المدن والمتمثلة بتوفير الكهرباء والخدمات ودفع المرتبات ودعم العملة الوطنية والحد من انهيارها ومعالجة المشاكل الاقتصادية. 

ودعا الائتلاف إلى الحفاظ على سلمية المظاهرات ونبذ العنف والتخريب والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة. 

وحمل الائتلاف الطرف المعرقل لتنفيذ الشق الامني والعسكري من اتفاق الرياض - في إشارة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا - المسئولية عن السوء الذي آلت اليه الاوضاع. 

وشدد على التنفيذ الفوري للشق الامني والعسكري من اتفاق الرياض، بما يمكن الحكومة وكافة مؤسسات الدولة من القيام بواجبها في تطبيع الاوضاع وتوفير الخدمات والاهتمام بالجانب الاقتصادي وبما يساهم في استقرار سعر صرف الريال والانتظام في دفع المرتبات. 

وحث الائتلاف الحكومة للقيام بواجباتها الدستورية في سبيل وقف هذا الانهيار المريع، وتقع عليها المسئولية في معالجة الأوضاع المتردية ورفع المعاناة عن أبناء الشعب في المحافظات المحررة. 

ولفت الى ان المستفيد الوحيد من تأخير اتفاق الرياض وما نتج عنه من أوضاع أمنية مختلة وتدهور اقتصادي مريع هي مليشيات الحوثي المدعومة من إيران. 

وطالب الإئتلاف المملكة العربية السعودية الراعية لاتفاق الرياض إلى التحرك الجاد لإنقاذ الاتفاق من الانهيار ودعم الشرعية الجبهات العسكرية في مواجهة المليشيات الحوثية، ودعم الاقتصاد الوطني في سبيل الخروج من الأزمة التي تعصف بالوطن، باعتبار أن المعركة الاقتصادية جزء لا يتجزء من المعركة العسكرية التي تشنها مليشيات الحوثي ومن خلفها إيران ضد اليمن ودول المنطقة.




Create Account



Log In Your Account