سقطرى.. الانتقالي ينهي حصاره للقوات السعودية في المطار
السبت 25 سبتمبر ,2021 الساعة: 07:30 مساءً
متابعة خاصة

                            
قالت وسائل اعلام محلية، إن المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، انهى، اليوم، الحصار الذي يفرضه منذ أيام على القوات السعودية في مطار محافظة سقطرى الخاضعة لسيطرة قواته منذ عامين. 

وكانت عناصر تابعة للمجلس الانتقالي قد بدأت، قبل أيام، حصارا للقوات السعودية التي تسيطر على مطار سقطرى، بعد منع الاخيرة طائرة إماراتية من تسيير رحلة من أبوظبي إلى المحافظة. 

وحسب قناة المهرية، فإن "مليشيا الانتقالي المدعومة إماراتياً سحبت عناصرها من مطار سقطرى الدولي بصوره عاجلة بعد أيام من الاعتصام أمام بوابة المطار". 

واكدت ان الانسحاب "جاء بعد رسائل تلقاها زعيم مليشيا الانتقالي بسقطرى رأفت الثقلي من ضباط سعوديين شدّدت على سحب عناصره وقواته من منفذي المطار والميناء". 

ويأتي ذلك عقب كشف أسلحة وأجهزة اتصالات وأبراج مراقبة أدخلت على متن سفينة إماراتية إلى الأرخبيل. 

ونقلت "المهرية" عن مصدر محلي قوله :" إن مليشيا الانتقالي أوهمت عناصرها بتلقيها وعودا من ضباط سعوديين في إعادة رحلة للطيران الإماراتي وصرف مكرمة للجنود. 

وتسعى قوات الانتقالي المدعومة إماراتياً للسيطرة على منفذي المطار والميناء التي تسيطر عليها قوات السعودية وتسليم المنافذ للإمارات. 

وأمس، قال رئيس الفرع المحلي للمجلس الانفصالي بسقطرى، أنه جرى لقاء مع قائد القوات السعودية (قائد التحالف بسقطرى)، مشددا على منع وصول إي قوة سعودية جديدة للمطار، وفق موقع "عربي21". 

وأشار إلى أن قائد قوات الواجب السعودي طلب خروج جزء من قواته المتواجدة في مطار سقطرى، بالعاصمة حديبو. 

ومنذ أيام، يحاصر المجلس الانتقالي المنادي بانفصال شمال البلاد عن جنوبه، القوات السعودية في مطار سقطرى، ودفع بأنصاره إلى بوابة المطار الذين نصبوا خياما، معلنين عن اعتصام مفتوح، وسط هتافات تطالب بخروج القوات السعودية من الجزيرة. 

تصعيد الانتقالي ضد القوات السعودية، جاء ردا على قيام الاخيرة، بمنع إقلاع طائرة إماراتية يوم الاثنين، من أبوظبي نحو الجزيرة، كان على متنها مسافرون من جنسيات مختلفة. 

واتهمت  قيادات بالمجلس الانفصالي السعودية بفرض حصار على المطار من خلال إيقافها الرحلات الإماراتية الجوية إلى جزيرة سقطرى. 

ويوم الأحد، خرج المئات من السكان المحليين، في تظاهرة جابت عددا من شوارع مدينة حديبو، عاصمة أرخبيل سقطرى، للمطالبة بعودة السلطة الشرعية، ورفضا لسيطرة المجلس الانتقالي المدعوم من حكومة أبوظبي عليه. 

ومنذ حزيران/ يونيو 2020، يسيطر المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً على سقطرى، بعد مواجهات واقتتال مع القوات الحكومية. 

وتتهم الحكومة اليمنية أبوظبي بدعم "الانتقالي" للسيطرة على الجنوب؛ بهدف التحكم بثرواته وجزره وبسط نفوذها على موانئه الحيوية، خاصة ميناء عدن الاستراتيجي. 

والإمارات تشارك بصورة رئيسية في التحالف العربي بقيادة السعودية، الذي يواجه الحوثيين، دعما للقوات الحكومية منذ آذار/ مارس 2015.



Create Account



Log In Your Account