تعز.. حزب الاصلاح يعلن موقفه من الاحتجاجات الغاضبة ويصف الحكومة بـ"المتخاذلة"
الإثنين 27 سبتمبر ,2021 الساعة: 09:06 مساءً
خاص


كشف حزب التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز، موقفه من المسيرات الشعبية الغاضبة التي تجددت اليوم في المدينة عاصمة المحافظة على نطاق واسع، احتجاجا على انهيار العملة وتردي الاوضاع المعيشية والخدمية. 

وقال الحزب في بيان له، إن يقف بكل وضوح إلى جانب مطالب المواطنين، داعيا الحكومة إلى الإسراع في تحمل مسؤوليتها وسرعة القيام بالمعالجات الضرورية اللازمة. 

وأكد البيان الصادر عن المكتب التنفيذي للحزب بالمحافظة، تأييده للمطالب السلمية، في وضع حد لتدهور العملة، وارتفاع الأسعار. 

ودعا بيان الحزب المتظاهرين إلى الحفاظ على الشكل السلمي، والتعبير عن مطالبهم بشكل راق واتخاذ اليقظة. 

وحذر حزب الاصلاح بتعز، المتظاهرين ممن يحاولون استغلال الاحتجاجات المشروعة لارتكاب أعمال مسيئة، حد قوله. 

وشدد على التحلي بالوعي والوقوف أمام كل من يريد أن ينحرف بالاحتجاج أو توظيفه لصالح أجندات معينة بعيدا عن الهدف الحقيقي المتعلق بالقضايا المعيشية التي تهم كل المواطنين، وفق تعبير البيان. 

الحزب، اكد على أن التدابير الجادة تبدأ من عودة الحكومة إلى الوطن وممارسة عملها من العاصمة المؤقتة او إحدى المحافظات المحررة لتكون قريبة من معركة التحرير ومن معاناة الناس وقضايا الوطن. 

وجدد التأكيد على أن الانقلاب الحوثي ومليشاته، هما أساس كل مصائب اليمن واليمنيين. 

واتهم الحزب الحكومة بالتخلي عن واجباتها "كما هو شأنها السلبي والمتخاذل في معركة التحرير وإسقاط الانقلاب". 

وذكر بيان الحزب التحالف العربي بمسؤوليتهم تجاه اليمن في مثل هذه الظروف الاقتصادية والمعيشية الصعبة التي يمر بها اليمن واليمنيون، في ظل خوض معركة قومية واحدة لمواجهة خطر مشترك، حسب البيان. 

وطالب القيادة السياسية والحكومة بالضغط لتشغيل الموانئ والمنشآت الاقتصادية، وإعادة التصدير، بما يفضي إلى كبح جماح التدهور الاقتصادي، والتغلب عليه، وتخفيف وطأة المعاناة التي يعيشها شعبنا جراء هذه الأزمات المتلاحقة. 

وشهدت، اليوم، مدن تعز وابين والقطن حضرموت، احتجاجات غاضبة، وسبقها احتجاجات واسعة في المحافظتين الى جانب عدن ولحج وسقطرى، للمطالبة بوقف انهيار العملة. 

لكن الاحتجاجات التي شهدتها مدينة تعز اليوم، كانت اكثر غضبا، حيث رافقها عصيان مدني، واحراق للاطارات في معظم شوراع المدينة، كما سقط احد المحتجين قتيلا وجرح اخرون بنيران الشرطة بعد مشادات حدثت اثناء المسيرات. 

يأتي ذلك، في ظل صمت مخيف للحكومة إزاء التدهور المتواصل للعملة، وتردي الخدمات المعيشية والخدمية في المحافظات الخاضعة لسيطرتها. 

ويرجع السبب الاول لانهيار العملة المحلية في مناطق الشرعية، الى استمرار سيطرة الامارات على منشأة بلحاف لتصدير الغاز ومنعها الحكومة من استئناف تصدير الغاز المسال، الى جانب منعها من استئناف كامل النشاط النفطي وتصديره الامر الذي يحرم الاقتصاد أكثر من 8 مليار دولار سنويا، وهذا المبلغ كان يمول اكثر من 70٪ من اجمالي ميزانية الدولة. 



Create Account



Log In Your Account