الحكومة تحذر من استخدام الحوثيين لناقلة صافر كورقة ابتزاز وسلاح تهديد
الأربعاء 29 سبتمبر ,2021 الساعة: 05:59 مساءً
متابعة خاصة


جددت الحكومة الشرعية، اليوم الأربعاء، التحذير من تداعيات استمرار رفض المليشيا الحوثية لصيانة ناقلة صافر الراسية قبالة سواحل الحديدة وتحمل على متنها 1.14 مليون برميل نفطي في وقت تتزايد فيه مخاطر انفجارها او غرقها. 

وقالت الحكومة على لسان وزير المياه والبيئة اليمني، توفيق الشرجبي، خلال كلمة له في الدورة التاسعة لاجتماع الدول الأطراف في اتفاقية المياه المنعقد في مقر الأمم المتحدة بجنيف، إن المليشيا الحوثية تستهدم خزان صافر النفطي العائم كورقة ابتزاز للمجتمع الدولي، وسلاح تهديد محلي وإقليمي للحياة البحرية وحياة ملايين السكان. 

وأكد الشرجبي أن الناقلة المحملة بأكثر من 1.1 مليون برميل من النفط الخام مهددة بالانفجار أو تسرب حمولتها أو غرقها. 

واضاف أن غرق او انفجار الناقلة يمكن أن يؤثر على 8523 نقطة مائية من آبار المياه التي ستصبح ملوثة، بالإضافة إلى العديد من الوديان النهرية على امتداد 500 كيلومتر على الأقل. 

وترسو الناقلة "صافر" قبالة سواحل الحديدة في البحر الاحمر، على بعد 60 كم شمال ميناء الحديدة. 

وتستخدم الناقلة لتخزين وتصدير النفط القادم من حقول محافظة مأرب النفطية، لكن بسبب الحرب توقف تصدير النفط، وبقيت الناقلة هناك منذ سبع سنوات محملة باكثر من 1.14 مليون برميل نفطي. 

السفينة لم يجر لها أي صيانه الامر الذي ادى الى بدأ تدهور حالتها قبل ان يتسرب نفط منها الى محركها الرئيس، ما جعلها مهددة بالانفجار او التلف. 

وترفض المليشيا الحوثية السماح للفريق الاممي بزيارة السفينة وصيانتها. 
وكان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، دعا الحوثيين  إلى السماح بسرعة لخبراء الأمم المتحدة بفحص الناقلة صافر. 

وحذر المجلس من خطر انفجارها والتسبب بكارثة بيئية واقتصادية وبحرية وإنسانية لليمن والمنطقة.. محملا الحوثيين مسؤولية تأخير التقييم الفني للناقلة صافر التي كانت الأمم المتحدة تأمل نشرها في مارس آذار الماضي.



Create Account



Log In Your Account