هي الأوسع منذ عامين.. قوات الانتقالي تنفذ عملية انتشار في لحج وعدن
الخميس 30 سبتمبر ,2021 الساعة: 09:56 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

انتشرت قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيًا، اليوم الخميس، بشكل مكثف ومتزامن في مناطق بمحافظة لحج والمديريات الشمالية لمدينة عدن.

وذكرت مصادر محلية أن عربات مدرعة والمئات من الأطقم العسكرية تابعة لقوات إدارة أمن عدن، والحزام الأمني، وقوات مكافحة الإرهاب، انتشرت في تقاطعات الطرق الرئيسية لمديريات الشيخ عثمان والمنصورة ودار سعد.

وشملت عملية الانتشار جولة السفينة في مديرية الشيخ عثمان، وفي مناطق مصعبين وصولا إلى مديرية تبن في محافظة لحج.

وقال المكتب الإعلامي لأمن محافظة لحج في بيان له إن "القوات الأمنية المشتركة بدأت بالفعل عملية تنفيذ لأكبر إعادة انتشار في لحج امتدت إلى جولة السفينة والمصعبين والسيلة عدن".

وأضاف في بيان له أن "خطة إعادة الانتشار هي الأكبر من نوعها وتأتي لضبط أي عناصر خارجة عن القانون"، لافتًا إلى أن مدير أمن لحج العميد صالح السيد هو من سيشرف على عملية الانتشار.

وأشار إلى أن القوات المشاركة في الانتشار الأمني هي "اللواء الرابع دعم وإسناد، كتيبة حزم 5، قوات التدخل السريع، كتيبة الطوارئ أمن محافظة لحج، قوات مكافحة الإرهاب، كتيبة الحماية والمهام، اللواء الثاني مهام خاصة، كتيبة المداهمات، شرطة النجدة وأمن الطرق بمحافظة لحج".

وتعد عملية الانتشار هذه هي الأوسع نطاقاً منذ سيطرة قوات المجلس المدعوم من الإمارات على العاصمة المؤقتة للبلاد، قبل عامين.

ويأتي هذا الانتشار بعد يومين من وصول رئيس الحكومة الشرعية، معين عبدالملك، وعدد من الوزراء إلى العاصمة المؤقتة عدن، لأول مرة منذ ستة أشهر، بعد اقتحام مقر الحكومة من قبل متظاهرين موالين للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيًا.

وتأتي عودة رئيس الحكومة في الوقت الذي اتسعت فيه رقعة الاحتجاجات المنددة بانهيار العملة وضعف الخدمات.

وتشهد العلاقة بين الحكومة والمجلس الانتقالي أزمة سياسية عميقة.

وفي 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، تم توقيع اتفاق الرياض بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي، برعاية سعودية ودعم أممي، بهدف حل الخلافات بين الطرفين.

ورغم تشكل حكومة مناصفة في 18 ديسمبر/كانون الأول الماضي، إلا أنه لم يتم إحراز تقدم ملحوظ في مسألة تنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض، خصوصا دمج قوات الجيش والأمن التابعة للحكومة والمجلس الانتقالي، تحت قيادة وزارتي الداخلية والدفاع.


Create Account



Log In Your Account