وكالة فارس الرسمية الإيرانية: على السعودية القبول بشروط الحوثي أو استمرار الحرب
السبت 02 أكتوبر ,2021 الساعة: 12:28 صباحاً
الحرف28-متابعات خاصة

قالت وكالة فارس الإيرانية إن على السعودية الموافقة على مفاوضات مع الحوثيين في مسقط، بعيدا عن المفاوضات السعودية الإيرانية.
وأشارت الوكالة في خبر نشرته دون أن تعلن عن كاتبه أو مصدره، فيما يشبه التحليل أو التسريب إن المؤشرات تقول إن السعودية ستوافق على شروط الحوثيين بما فيها تعويضات بمليارات الدولارات للجماعة الحوثية فضلا عن تمكينها في السلطة باليمن.
وقالت الوكالة إن إيران رفضت أن يكون الحوار السعودي الإيراني شاملا للملف اليمني، بسبب ما قالته "رؤية طهران بإعطاء استقلال للحوثيين عنها، ودفعة من الثقة لهم، بما يمكنهم من انتزاع مكاسب استراتيجية من السعودية"، لكنها أردفت أن طهران مستعدة للتوسط إذا تعثرت المفاوضات الرسمية الحوثية السعودية المستقلة.
واستعرضت الوكالة قائمة بالشروط الحوثية التي تتمثل في السعودية مغادرة قواتها لليمن وفتح مطار صنعاء وموانئ الحديدة وكذلك إعادة إعمار ما دمرته الحرب وأن تتولى الرياض عملية إعادة الإعمار ودفع مليارات الدولارات كتعويضات، وشروط أخرى كانت السعودية قبل سنوات تراها شروطا تعجيزية وترفض مناقشتها من حيث المبدأ، ولكنها الآن صارت قاب قوسين من الموافقة عليها بعد أن فشلت في اليمن فشلا ذريعا وصارت تريد إيقاف الحرب في اليمن بأي ثمن.

وقالت الوكالة إن السعودية صارت في موقف ضعيف، وتريد مفاوضات مع إيران في ظل الانسحاب الأمريكي والعلاقة الصينية الإيرانية، وباتت تحت مرمى صواريخ الجماعة وطائراتهم المسيرة التي تهاجم بشكل متواصل جنوب المملكة وتحت رحمة شروط انصار الله والضغوط الإيرانية.
وأضافت الوكالة أن السعودية لا تريد من جماعة الحوثيين قطع علاقتها بإيران كما كانت تطالبهم من قبل لأن السعودية نفسها صارت الآن تتطلع إلى تعزيز علاقتها بإيران وحلفائها بأي ثمن.

وبحسب الوكالة هناك الكثير من المؤشرات التي توحي أن السعودية قد توافق على حوار رسمي مع انصار الله في سلطنة عمان خلال الفترة القادمة، وذلك بهدف الخروج بتسوية تنهي الحرب في اليمن، وختمت الوكالة رأيها بأن السعودية ستوافق على مضض على الشروط الكبيرة للحوثيين بعد قناعتها باستحالة قطع العلاقات الحوثية الإيرانية، مع إمكانية تعديل طفيف في صيغة الشروط الحوثية.


Create Account



Log In Your Account