غروندبرغ يختتم زيارته الأولى لليمن ويقول: احتواء أثار الحرب تزداد صعوبة مع كلّ يوم يمر
الأربعاء 06 أكتوبر ,2021 الساعة: 08:07 مساءً
الحرف28 - متابعات

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، أن مبعوثها إلى اليمن هانس غروندبرغ اختتم زيارته الأولى لليمن، دون الكشف عن نتائج معلنة للقاءات التي عقدها مع مسؤولين في الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيًا.

وقال الموقع الإلكتروني لمكتب المبعوث الأممي، إن غروندبرغ التقى خلال الزيارة "برئيس الوزراء اليمني معين عبد الملك، ومحافظ عدن أحمد لملس، ومحافظ تعز نبيل شمسان، ورئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي، وعدد من الفاعلين السياسيين بمن فيهم مكوّنات الحراك الجنوبي ومؤتمر حضرموت الجامع

وشدّد غروندبرغ على "أهمية التنفيذ الكامل لاتفاق الرياض لدعم الاستقرار وعمل مؤسسات الدولة"، كما "ناقش الوضع الاقتصادي المتدهور والتحديات التي تواجه تقديم الخدمات الأساسية".

وقال: "تزداد صعوبة إبطال الآثار الإنسانية والاقتصادية للحرب مع كلّ يوم يمر. لقد حوّلت الحرب الحياة اليومية في اليمن إلى كفاح".

ولفت الى أن "هناك حاجة ملحة لتغيير المسار والعمل نحو تسوية سياسية تشمل الجميع وتنهي النزاع بشكل كامل وتسمح لليمن بالتعافي والنمو".

وأضاف المبعوث الأممي أن "اليمن يتمتع بتاريخ غني من التنوّع السياسي والاجتماعي. إنّ الحل المستدام هو الذي يعكس مصالح شرائح متنوعة وواسعة من المجتمع اليمني"، مشدداً في اجتماعاته على "التزامه بالشمولية كضرورة لاستدامة السلام"، حسب الموقع.

تأتي زيارة المبعوث الأممي إلى اليمن، التي استمرت ليومين جاءت عقب زيارة إلى السعودية استمرت لمدة ثلاثة أيام، التقى خلالها بمسؤولين يمنيين وسعوديين في الرياض.

وتبذل الأمم المتحدة منذ سنوات جهودا لوقف القتال في اليمن، وإقناع الأطراف بالعودة إلى طاولة المفاوضات، لكن مبعوثها أخفق في تحقيق أي تقدم يذكر خصوصا على صعيد اتفاق استوكهولم الذي تم توقيعه في ديسمبر 2018 ومازال حبرا على ورق حتى الآن.

وخلّفت الحرب عشرات آلاف القتلى ودفع نحو 80 في المئة من السكّان للاعتماد على الإغاثة وسط أسوأ أزمة إنسانية في العالم، وفقاً للأمم المتحدة. وتسبّب كذلك بنزوح ملايين الأشخاص وتركَ بلداً بأسره على شفا المجاعة.

ولم تفلح حتى اليوم أي من المبادرات العديدة -وفي مقدمتها الأممية والأميركية- في إنهاء الحرب في اليمن، بين الحكومة الشرعية والمتمرّدين الحوثيين المدعومين من إيران بعد انقلاب الأخيرين، وطلب الرئيس الشرعي (عبدربه منصور هادي) تدخل التحالف بقيادة السعودية الذين ضاعفوا المأزق بإنشاء تشكيلات مسلحة غير خاضعة للحكومة الشرعية ومساندة انقلاب آخر في عدن.


Create Account



Log In Your Account