سلطات مارب تنتقد تجاهل المنظمات لمعاناة سكان "العبدية" المحاصرة من الحوثيين
الإثنين 11 أكتوبر ,2021 الساعة: 11:56 صباحاً
متابعة خاصة

عبرت السلطة المحلية بمحافظة مارب عن استيائها الشديد لعدم قيام الوكالات الأممية والمنظمات الدولية ولجنة الصليب الأحمر الدولية بمهامها وواجباتها الإنسانية تجاه المحاصرين في مديرية العبدية جنوب محافظة مأرب. 

وقالت السلطة المحلية للمحافظة على لسان مصدر مسئول فيها في بيان نشره موقع المحافظة، إن حوالي 35 الف شخص في العبدية يعيشون تحت الحصار والمخاطر والأوضاع الانسانية الصعبة منذ ما يزيد عن عشرين يوماً. 

وأضاف ان المليشيا الحوثية التي تحاصر المديرية  منعت دخول الاحتياجات الأساسية ، بالإضافة إلى استمرار استهداف منازلهم ومزارعهم بالقصف الصاروخي والمدفعي. 

واكد المصدر ان ما يحدث لسكان العبدية "يندرج ضمن جرائم الحرب والإبادة الجماعية". 

وأكد المصدر في بيان له بأنه تمت مخاطبة المنظمات الأممية ولجنة الصليب الأحمر للقيام بواجبهم الإنساني في توفير ممر آمن للاحتياجات الإنسانية الضرورية من غذاء ودواء وإنقاذ الجرحى جراء اعتداءات مليشيا الحوثي على المديرية وآخرها يوم السبت ٩ أكتوبر ٢٠٢١م، إلا أن تلك المنظمات لم تقم حتى هذه اللحظة بمهامها وواجباتها ومسؤولياتها المهنية والاخلاقية . 

وناشد البيان  الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ للقيام بالواجب الأخلاقي والقانوني وفقا للتشريعات والمعاهدات الدولية، تجاه هذه المعاناة الإنسانية. 

واكد على أهمية الاستجابة العاجلة والإسراع في تلبية الاحتياجات الضرورية للمحاصرين في مديرية العبدية حيث ينذر الوضع بكارثة إنسانية في كافة المجالات. 

وتفرض المليشيا الحوثية حصارا خانقا على مديرية العبدية منذ ثلاثة اسابيع، وذلك بعد سيطرتها على مديرية حريب جنوبي المحافظة ذاتها، والتي كانت بمثابة المنفذ الاخير للمديرية. 

وأمس، قالت مصادر طبية وأخرى محلية لـ"الحرف28" إن معظم الخدمات الطبية في المرافق الصحية بمديرية العبدية قد توقفت بعد نفاذ الامدادات الطبية وعدم وصول إمدادات جديدة، نتيجة اغلاق المليشيا الحوثية لجميع منافذ المديرية منذ ثلاثة اسابيع. 

واكدت ان الهجمات الحوثية على المدنيين بمارب ومنع خروج المرضى للعلاج في مستشفيات المحافظة الاخرى، ضاعف من الازمة داخل مرافق المديرية. 

واضافت المصادر الطبية، أن حياة العشرات من المرضى المصابين بأمراض مزمنة بينها الفشل الكلوي، مهددة بالموت. 

وكانت الحكومة الشرعية قد بعثت برسالة إلى مجلس الامن عبر مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبد الله السعدي، اكدت فيها أن الحصار المشدد من قبل مليشيا الحوثي على مديرية العبدية جنوب مأرب، تحرم الميليشيا 5300 عائلة (أي ما مجموعه 35000 مدني) من الحصول على الغذاء والماء والدواء لمدة ثلاثة أسابيع تقريبًا. 

وأبلغ السفير السعدي مجلس الأمن الدولي، في الرسالة، أن نقص الغذاء والماء أجبر المدنيين على شرب مياه ملوثة، ما ينذر بحدوث كارثة صحية في بلد لم يتعاف تمامًا من تفشي الكوليرا. 

وأوضح أن هناك ما لا يقل عن 9827 طفلاً يعيشون تحت الحصار في مديرية العبدية ويعانون من سوء التغذية وأن المئات منهم يعانون من سوء التغذية الحاد، بينما تحتاج المئات من النساء إلى الرعاية الصحية والإنجابية. 

وأكد السعدي أن حصار الحوثيين لمديرية العبدية يحرم 34 مريضًا من الوصول إلى الرعاية الصحية العاجلة، 23 منهم يعانون من الفشل الكلوي، و11 يعانون من السرطان.



Create Account



Log In Your Account