الأمم المتحدة تتحدث عن خطة طوارئ عاجلة لتفادي كارثة "صافر"
الأربعاء 13 أكتوبر ,2021 الساعة: 10:08 مساءً
متابعة خاصة

بحثت الحكومة الشرعية مع الامم المتحدة، اليوم، وضع خزان صافر العائم الذي يحمل اكثر من 1.14 مليون برميل نفطي والمهدد بالانفجار او الغرق. 

الحكومة اكدت على لسان وزير النقل عبدالسلام حميد، خلال اللقاء الذي جمعه بمستشارة البيئة ومندوبة ( UNDP) هيئة التنمية الدولية الاممية الدكتورة سامية الدُعيج، ونائب ممثل الأمم المتحدة سلمى الحاج، وممثل ( UNDP ) في عدن وليد باهارون، أن الصيانة لم تعد مجدية لجنب كارثة صافر، مشيرا إلى أن الوضع  يتطلب سرعة تفريغ الخزان وبشكل نهائي، ومن ثم البدء بمعالجة آثار المشكلة. 

وطالب الوزير، الأمم المتحدة بممارسة المزيد من الضغط على الحوثيين لجعل حوض صافر العائم محايداً وبعيداً عن الصراع السياسي القائم لكون الخطر الناجم عنه يحدق بالجميع دون استثناء، حد تعبيره. 

من جانبها، أكدت مستشارة البيئة ومندوبة ( UNDP ) هيئة التنمية الدولية، التابعة للامم المتحدة، الدكتورة سامية الدُعيج، حرص واهتمام "UNDP" بسرعة حل مشكلة الحوض العائم. 

وأوضحت أن فريق العمل المختص، عقد عدة لقاءات واجتماعات وخرج باتفاق على سرعة تفريغ شحنة حوض صافر عبر الشركة المنفذة. 

وجددت التأكيد على توجه المنظمة البحرية الدولية لتنفيذ خطة طوارىء عاجلة لموضوع تسرب النفط من الناقلة. 

وترسو الناقلة "صافر" في البحر الاحمر، على بعد 60 كم شمال ميناء الحديدة، وتحمل على متنها 1.14 مليون برميل نفطي، منذ 2015. 

مع اندلاع الحرب،تعثر تصدير الكمية المخزنة في الناقلة، كما توقفت عنها أعمال الصيانة، بسبب رفض مليشيا الحوثي السماح بإجرائها، الامر الذي أدى إلى تدهور وضعها قبل ان ترصد تقارير عن تسرب نفطي الى غرفة المحرك الرئيس لها. 

وتمثل الناقلة تهديدا خطيرا للمنطقة بأكملها، وتصفها الأمم المتحدة بأنها "قنبلة موقوتة قد تنفجر في أي لحظة".



Create Account



Log In Your Account