مساعٍ أممية لجلب حواجز بحرية لتفريغ النفط من ناقلة صافر
الجمعة 28 يناير ,2022 الساعة: 03:17 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

كشفت وكالة أسوشيتد برس الأمريكية، عن مساعٍ أممية لجلب حواجز بحرية إلى ميناء الحديدة (غربي اليمن) لمنع تسرب النقط من الناقلة العائمة (صافر).

ونقلت عن كريس جونسون، كبير مستشاري الأمم المتحدة للسياسات، قوله: "إن الأمم المتحدة تعمل بالفعل على جلب حواجز من جيبوتي إلى ميناء الحديدة".

وأضاف خلال حضوره حفل إصدار تقرير منظمة السلام الأخضر عن آثار التسرب النفطي المحتمل من الناقلة صافر، على اليمن ومنطقة البحر الأحمر بشكل عام، أن "الأمم المتحدة تتابع بجهود دبلوماسية للتوصل إلى اتفاق بين الحوثيين والتحالف بقيادة السعودية والحكومة اليمنية لحل الأمر".

وتابع جونسون للصحفيين: "في غضون ذلك، تحاول الأمم المتحدة تحديد موقع سفينة مناسبة يمكن نقل النفط إليها".

وأصدرت منظمة السلام الأخضر تقريرًا يسرد الآثار البيئية والإنسانية والاقتصادية للتسرب النفطي المحتمل من سفينة صافر على اليمن.

وقالت المنظمة في تقريرها: "قد يكون هذا الحدث أحد أكبر كوارث الانسكاب النفطي في التاريخ وقد يتسبب في أضرار بيئية خطيرة واسعة النطاق ويزيد من تفاقم الأزمة الإنسانية التي تتكشف في البلاد".

كانت الناقلة اليابانية الصنع الصدئة والمهملة راسية في موقعها على بعد 6 كيلومترات (3.7 ميل) من ميناء رأس عيسى غرب اليمن على البحر الأحمر منذ ثمانينيات القرن الماضي، عندما بيعت للحكومة اليمنية.

قبل اندلاع الحرب في اليمن عام 2015، كانت السفينة تستخدم لتخزين وتصدير النفط من الحقول في محافظة مأرب الشرقية.

ويرى تقرير منظمة السلام الأخضر المكون من 42 صفحة بأن تسرب النفط أو الانفجار على الناقلة سيؤدي إلى إغلاق محطات تحلية المياه في اليمن، الأمر الذي سيؤدي في النهاية إلى تعطيل إمدادات مياه الشرب لما يقرب من 10 ملايين شخص.

وقال "إن إمدادات مياه الشرب في منطقة البحر الأحمر بأكملها يمكن أن تتلوث بالنفط في غضون ثلاثة أسابيع فقط بعد الانسكاب، وأن أي تسرب كبير سيؤدي أيضًا إلى إغلاق الموانئ الغربية لليمن، بما في ذلك الحديدة والصليف، والتي يتم من خلالها إدخال 68٪ من المساعدات إلى أفقر دولة في العالم العربي".

وذكر التقرير أن تسرب النفط سيؤدي إلى إغلاق المصايد وارتفاع مستويات تلوث الهواء في المنطقة وتعطيل حركة الملاحة عبر مضيق باب المندب وقناة السويس.

وحذرت الأمم المتحدة باستمرار من التأثير الكارثي للتسرب المحتمل من الناقلة القديمة والمهملة. ومع ذلك، لم تتحقق أي من مساعيها الدبلوماسية لحل هذه المسألة.

في العام الماضي، اتهمت الأمم المتحدة المتمردين باستخدام الناقلة "كورقة مساومة" لدفع أجندتهم السياسية في اليمن.


اقرأ ايضًا:

ستتجاوز أضرارها انفجار بيروت بعشر مرات .. إنفجار "قنبلة صافر" الوشيك


قال بول هورسمان، رئيس مشروع فريق الاستجابة الأكثر أمانًا في منظمة السلام الأخضر، إن "التكنولوجيا والخبرة اللازمة لنقل النفط إلى ناقلات أخرى موجودة، ولكن على الرغم من شهور من المفاوضات، ما زلنا في طريق مسدود".

وأضاف هورسمان للصحفيين إن مجموعته تدعو إلى نشر حاجز احتواء حول الناقلة كخط دفاع أول. أذرع التطويل عبارة عن حواجز عائمة مترابطة تنتشر عادة عبر الماء لوقف تسرب نفطي كبير.

وتابع: "هذه الخطوة ليست حلاً، لكنها قد توفر لنا الوقت في حالة حدوث تسرب"، لافتًا إلى أن "الحل الوحيد هو نقل النفط بأمان من صافر إلى ناقلة أخرى".

وناقلة "صافر" التي صُنعت قبل 45 عاماً وتُستخدم كمنصّة تخزين عائمة، محمّلة بنحو 1,1 مليون برميل من النفط الخام قيمتها حوالى 40 مليون دولار، ولم تخضع لأي صيانة منذ بداية الحرب في البلاد ما أدّى الى تآكل هيكلها.

ويشهد اليمن نزاعا على السلطة منذ العام 2014 بين المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران والحكومة المعترف بها دولياً والمدعومة من تحالف عسكري بقيادة السعودية.

وخلّف النزاع عشرات آلاف القتلى ودفع نحو 80 في المئة من السكّان للاعتماد على الإغاثة وسط أسوأ أزمة إنسانية في العالم، وفقاً للأمم المتحدة. وتسبّب كذلك بنزوح ملايين الأشخاص وتركَ بلدًا بأسره على شفا المجاعة.


Create Account



Log In Your Account