موقع يمني: المفوضية السامية عملت لصالح مليشيا الحوثي
الإثنين 21 فبراير ,2022 الساعة: 01:04 مساءً
الحرف28- متابعات

كشف موقع يمني في تقرير خاص له عن انمياز مطلق للمفوضية السامية لحقوق الإنسان لصالح مليشيا الحوثي عبر موظفيها في اليمن والشرق الأوسط.


وقال موقع المصدر أونلاين إن مدير المفوضية الإقليمي محمد النسور الذي يدعي انتسابه إلى قبيلة الأدارسة الهاشمية عمل لصالح الحوثي ووجه لهم نصائح عدة تظهره سلطة وليس تنظيما مسلحا.

ويقول الموقع في تقريره إن النسور التقى عددا من القيادات الحوثية يخبرهم فيها إظهار عدد من المعالجات لتفادي نقد تقرير خبراء مجلس حقوق الإنسان، وعقد معهم أكثر من اجتماع بما فيهم قاسم الحوثي الموظف بالرئاسة.

واطّلع "المصدر أو نلاين" على وثائق تتناول مضمون اللقاءات التي عقدها النسور في صنعاء بعدد من القيادات الحوثية خلال زيارته التي استمرت خمسة أيام من (25- 29 أكتوبر).

تكشف الوثائق أن النسور، قدّم نصائح لقيادات الحوثي تحثّهم على الإسراع في طمس معالم الجرائم التي يرتكبونها بحق اليمنيين قبل قدوم لجنة الخبراء الأممية للتحقيق في حالة حقوق الإنسان باليمن.

وكان أوّل لقاء عقده النسور، بالقيادي الحوثي هشام شرف، الذي عينته المليشيا وزيراً لخارجيتها، أكد خلاله أهمّية اتخاذ "إجراءات تصحيحية قبل قدوم فريق الخبراء". مشدداً على ضرورة "معالجة بعض المآخذ الأخرى التي تؤخذ على حكومة الإنقاذ في صنعاء" في إشارة إلى سلطة مليشيا الحوثي غير المعترف بها دولياً والتي شكّلتها كغطاء لتمكينها من حكم اليمن والتفرّد بثرواته.

ومن أبرز هذه "المآخذ" التي ذكرها النسور، "تجنيد الأطفال، والتضييق على حرية الرأي والتعبير والاعتقال التعسفي" وفق موقع المصدر أونلاين.

وكرر النسور في اللقاء التأكيد على رغبته في أن تقوم المليشيا الحوثية بتنفيذ "المعالجات" التي نصحهم بالقيام بها "على وجه السرعة" قبل "تكوين لجنة الخبراء".

وكان مفوّض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان السابق "زيد رعد الحسين"، قد أعلن بداية ديسمبر 2017، تعيين الأعضاء بفريق الخبراء البارزين الذي أنشأه مجلس حقوق الإنسان نهاية سبتمبر 2017. ويلزمهم القرار برصد حالة حقوق الإنسان في اليمن وإعداد تقارير بشأنها منذ سبتمبر 2014.


ويبدو أن النسور، لم يطمئن لاستشعار القيادات الحوثية التي التقاها بأهمّية النصائح التي نقلها إليهم والإسراع بمعالجتها، إذ التقى بعدها، بأحد زعامات العائلة الحوثية يدعى قاسم الحوثي، ذكرته الوثائق بصفته رئيسًا لـ"دائرة السلطة المحلية ومنظمات المجتمع المدني بمكتب رئاسة الجمهورية". وحضر اللقاء أشخاص آخرون ذُكروا في الوثائق بوصفهم "المختصين".

ويقول الموقع تظهر الوثائق استرسال النسور، في الحديث مع قاسم الحوثي، حول طبيعة وتفاصيل لجنة الخبراء التي أُنشأها مجلس حقوق الإنسان في قراره الأخير بشأن اليمن. ومن ضمن التفاصيل، التي ذكرها أن المجلس "أوكل تعيين رئيس اللجنة وعضويتها- رئيس وعضوين- إلى المفوض السامي لحقوق الإنسان وليس لمجلس حقوق الإنسان أي تدخل بذلك".

وأكد النسور، خلال اللقاء، أهمية تعاطي الحوثيين "بإيجابية مع لجنة الخبراء". موضحاً لهم أن هذا يظهر المليشيا الحوثية للعالم "بأنكم سلطة ولستم تنظيماً". محذّراً في الوقت ذاته، من أن عدم تعاطيها بـ"اهتمام" مع اللجنة "هو ما يعوّل عليه الطرف الآخر"، (في إشارة للحكومة الشرعية والتحالف العربي الداعم لها). مضيفاً أن من أسماه الطرف الآخر "يتمنى رفضكم".

واشتكى النسور، للحوثي، من أن المفوّضية السامية ومفوضها السامي وكادرها بما فيهم مكتبها بصنعاء "تأذّت كثيراً" من تصرفات الحوثيين. ورغم ذلك قال إن "المفوض السامي وكادر المفوضية مستمرين بغض النظر عن استهداف شخص المفوض أو غيره".


Create Account



Log In Your Account