غروندبرغ يختتم الأسبوع الأول من المشاورات مع أطراف يمنية
الجمعة 11 مارس ,2022 الساعة: 08:30 مساءً
الحرف28 - متابعات

أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ، الجمعة، أنه اختتم الأسبوع الأول من المشاورات مع أطراف يمنية، في الأردن.

وقال مكتب غروندبرغ في بيان له إنه "اختُتم الأسبوع الأول من المشاورات الثنائية مع مختلف المعنيين اليمنيين يوم أمس الموافق 10مارس/ آذار".

وأضاف البيان أن غروندبرغ اجتمع مع قادة من حزب المؤتمر الشعبي العام، ووفود من التجمع اليمني للإصلاح، والحزب الاشتراكي اليمني، والتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري؛ "لمناقشة أفكار حول إطار العمل، بما في ذلك عملية متعددة المسارات تهدف إلى رسم مسار نحو تسوية سياسية مستدامة للنزاع".

ونقل البيان عن غروندبرغ، قوله إن "الهدف من المشاورات هو جمع الأفكار والآراء والاقتراحات، بطريقة صادقة وصريحة، حول الأولويات العاجلة وطويلة الأمد للمسارات السياسية والأمنية والاقتصادية".

وشدد على "أهمية الانخراط في مشاورات مع مجموعات يمنية متعددة حتى يكون الإطار مُسترشِداً بأصوات مختلفة".

وسلط المشاركون الضوء على "الحاجة إلى وقف إطلاق النار وضرورة العودة إلى المفاوضات بشكل عاجل واستئناف عملية السلام"، حسب البيان.

وأوضح أن "النقاط الرئيسية التي أثيرت خلال الأسبوع الأول من النقاشات، تضمنت الحاجة إلى معالجة المعاناة والتحديات المشتركة التي تواجه جميع اليمنيين، بما في ذلك الوضع الإنساني والظروف المعيشية الصعبة للمدنيين، والحاجة إلى التعامل مع الاقتصاد المتصدع".

وأفاد أن "المبعوث الأممي سيواصل مشاوراته الثنائية المخطط لها مع الأحزاب والمعنيين الآخرين في الأسابيع المقبلة".

وسيلتقي المبعوث الأسبوع المقبل في عمّان، حسب البيان، بممثلين عن المجلس الانتقالي الجنوبي (مدعوم إماراتيا) ومؤتمر حضرموت الجامع (مكون سياسي قبلي في حضرموت) وحزب المؤتمر الشعبي العام، وبخبراء أمنيين واقتصاديين وممثلين عن المجتمع المدني.

وتبذل الأمم المتحدة منذ سنوات جهودا لوقف القتال في اليمن، وإقناع الأطراف بالعودة إلى طاولة المفاوضات، لكن مبعوثها أخفق في تحقيق أي تقدم يذكر خصوصا على صعيد اتفاق ستوكهولم الذي تم توقيعه في ديسمبر 2018 ومازال حبرا على ورق حتى الآن.

ولم تفلح حتى اليوم أي من المبادرات العديدة -وفي مقدمتها الأممية والأميركية- في إنهاء الحرب في اليمن، بين الحكومة الشرعية والمتمرّدين الحوثيين المدعومين من إيران بعد انقلاب الأخيرين، وطلب الرئيس الشرعي (عبدربه منصور هادي) تدخل التحالف بقيادة السعودية.


Create Account



Log In Your Account