طبيعة الاستعدادات السعودية والخليجية لدعوة الحوثي إلى مؤتمر حوار في الرياض
الأربعاء 16 مارس ,2022 الساعة: 05:23 صباحاً
الحرف28- متابعات- القدس العربي

كشفت صحيفة القدس العربي عن تحضيرات لمؤتمر مشاورات يمنية سيضم الحوثيين في العاصمة السعودية الرياض، بناء على مبادرة يتبناها مجلس التعاون الخليجي للدفع نحو تسوية سياسية بين الأطراف اليمنية وانهاء الحرب.

 
ونقلت صحيفة "القدس العربي"، عن مصدر دبلوماسي خليجي قوله "إن مجلس التعاون الخليجي يجري استعدادات مكثفة لعقد مؤتمر في الرياض للحوار الشامل بين الأطراف المتصارعة في اليمن، سيدعى إليه سياسيون وفاعلون ووجهاء ومشائخ قبائل من جميع الأطراف بمن فيهم جماعة الحوثي، للخروج برؤية للحل السياسي في اليمن".
 
وأضاف "أن جهوداً مكثفة تجري في العاصمة السعودية الرياض لعقد مؤتمر شامل للحوار في اليمن، يدعى إليه نحو 400 شخصية من كبار الساسة والفاعلين والوجهاء ومشائخ القبائل من جميع الأحزاب والمكونات السياسية والأطراف المتحاربة، بما في ذلك جماعة الحوثي".
 
وأكد أنه من المقرر انعقاد هذا المؤتمر الذي سيطلق عليه "مؤتمر الرياض 2" نهاية آذار/مارس الجاري، والذي سيستمر لمدة أسبوع، وسيناقش أبرز القضايا المتعلقة بالشأن اليمني، وفي مقدمة ذلك الوضع الإنساني والاقتصادي والعسكري والأمني والسياسي، من أجل الخروج برؤية يمنية شاملة برعاية مجلس التعاون الخليجي لحل الأزمة الراهنة في اليمن.
 
وكشف المصدر "أنه من المقرر دعوة جماعة الحوثي لحضور هذا المؤتمر، ونأمل استجابتهم لهذه الدعوة التي تحرص على جمع شتات اليمنيين في طاولة واحدة، لمناقشة قضاياهم بعيداً عن فوهات المدافع، بعد أن بلغ الاقتتال الداخلي حداً خلق أزمة إنسانية تعد الأكبر في العالم، وفقاً للأمم المتحدة".
 
وأوضح أن الحكومة اليمنية الشرعية رحبت بانعقاد هذا المؤتمر، وأن مساعي حثيثة تبذل لإقناع جماعة الحوثي بحضور هذا المؤتمر، رغم الاحتمالات الضعيفة في موافقتهم.
 
وأشار إلى أن الاستعدادات لهذا المؤتمر تجري منذ عدة شهور، بالتنسيق والتشاور مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ، وكذا المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيموثي ليندر كينغ، حيث يجري التوافق على أن ينعقد هذا المؤتمر تحت مظلة دولية ومباركة المجتمع الدولي للخروج برؤية شاملة للحل في اليمن.
 
وأمس الثلاثاء، نقلت وكالة "رويترز"، مسؤولان خليجيان إن مجلس التعاون الخليجي يدرس إمكانية دعوة جماعة الحوثي وأطراف يمنية أخرى لإجراء مشاورات في الرياض هذا الشهر في إطار مبادرة ترمي إلى تعزيز مساعي السلام التي تقودها الأمم المتحدة.
 
وقال المسؤولان :"إن دعوات رسمية سترسل في غضون أيام لإجراء محادثات تتناول الجوانب العسكرية والسياسية والاقتصادية للحرب بين الحوثيين المتحالفين مع إيران وتحالف تقوده السعودية".
 
وأضافوا: أن المسؤولين الحوثيين سيكونون "ضيوفا" على نايف فلاح مبارك الحجرف الأمين العام لمجلس التعاون في مقر المجلس بالرياض بضماناته الأمنية إذا ما قبلت الجماعة الدعوة للمشاركة في المحادثات المقرر أن تتم في الفترة من 29 مارس آذار إلى السابع من أبريل نيسان.
 
وفي وقت سابق الاثنين، التقى الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، بأمين عام مجلس التعاون الخليجي الدكتور نايف الحجرف، وبحث معه آخر التطورات والمستجدات على الساحة الوطنية والجهود الأممية والدولية لتحقيق السلام وتعزيز الأمن والاستقرار في اليمن.
 
وأفادت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ"، بأن الرئيس هادي استقبل الحجرف الذي نقل تحيات قادة دول المجلس وتأكديهم على دعم الشرعية والوقوف مع الشعب اليمني في أمنه واستقراره ووحدته.
 
وأكد الحجرف خلال اللقاء على الموقف الثابت لمجلس التعاون الخليجي الداعم لإنهاء الحرب وانقلاب مليشيا الحوثية الارهابية وفقاً للمرجعيات والجهود الرامية لاستكمال تنفيذ اتفاق الرياض بهدف تعزيز وحدة الصف لكافة القوى الوطنية في المعركة المصيرية.


Create Account



Log In Your Account