تقرير لـ"هيومن رايتس ووتش" يكشف حجم التهديد الذي يواجهه الأمن الغذائي اليمني بسبب حرب أوكرانيا
الإثنين 21 مارس ,2022 الساعة: 10:43 مساءً
خاص

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش، إن استمرار الحرب في أوكرانيا يهدد بأزمة غذاء حادة على نطاق واسع من العالم بما في ذلك اليمن. 

وقالت في تقرير لها نشرته اليوم، إن أوكرانيا وروسيا مصدّران رئيسيان للمنتجات الزراعية بالنسبة للعديد من دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وبالتالي فإن الاضطرابات المرتبطة بالحرب بدأت بالفعل تفاقم أسعار المواد الغذائية المتصاعدة أصلا وتعميق الفقر. 

التقرير تضمن حالة الغذاء في عدة دول بالشرق الاوسط بما فيها اليمن، وكيف تأثرت الاسعار بالحرب الروسية الاوكرانية. 

وفيما يتعلق باليمن، قال التقرير إنه بسبب النزاع الدائر هناك، ما تزال البلاد تشهد إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم. 

وأضاف "يواجه أكثر من نصف سكانها انعدام الأمن الغذائي ويواجه الكثيرون نقصا حادا ومستمرا في الوقود". 

وأكد التقرير أنه "من المرجح أن تؤدي الحرب في أوكرانيا إلى تفاقم انعدام الأمن الغذائي حيث تستورد البلاد ما لا يقل عن 27% من قمحها من أوكرانيا و8% من روسيا". 

وقال التقرير :"ترك الارتفاع الحاد في أسعار المواد الغذائية في السنوات الأخيرة أكثر من نصف السكان بحاجة إلى مساعدات غذائية، في حين أن الانخفاض الحاد في قيمة الريال اليمني جعل السلع المستوردة مثل الغذاء، والنفط، والضروريات الأخرى أكثر تكلفة، وقلّل بشكل كبير من القوة الشرائية للأُسر اليمنيّة". 

وبشكل عام، قالت "هيومن رايتس ووتش"، إن على الحكومات ضمان عدم تسبب النزاع في أوكرانيا بتفاقم أزمة الغذاء في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وحماية الحق في الغذاء الكافي وميسور التكلفة للجميع. 

وقالت لما فقيه، مديرة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: "تتطلب سلاسل الغذاء العالمية تضامنا عالميا في أوقات الأزمات. دون اتخاذ إجراءات متضافرة لمعالجة إمدادات الغذاء والقدرة على تحمل تكاليفها، يهدد النزاع في أوكرانيا بتعميق أزمة الغذاء في العالم، لا سيما في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا". 

أدى غزو روسيا لأوكرانيا إلى زيادة أسعار الخبز والأطعمة الأساسية الأخرى، لا سيما في دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي تعتمد بشكل كبير على الحبوب من أوكرانيا. 

وشددت المنظمة على أنه يتعين على الحكومات التصرف بسرعة لحماية الحق في الغذاء. 

تُصدّر منطقة البحر الأسود المتأثرة بالأزمة الأوكرانية ما لا يقل عن 12% من السعرات الحرارية الغذائية المتداولة في العالم. 

وتمتلك أوكرانيا ثلث التربة الأكثر خصوبة في العالم وفقا لـ "منظمة الأغذية والزراعة" (الفاو) التابعة لـ "الأمم المتحدة"، و45 % من صادراتها مرتبطة بالزراعة. 

أوكرانيا من بين المصدرين الرئيسيين لزيت دوّار الشمس (عبّاد الشمس)، وبذور اللفت، والشعير، والذرة، والقمح والدواجن في العالم. 

ويأتي جزء كبير من إنتاج القمح في البلاد من مناطق شرق أوكرانيا حيث يشتد النزاع الحالي. 

في 9 مارس/آذار 2022، حظرت أوكرانيا تصدير الحبوب وغيرها من المنتجات الغذائية لمنع حدوث أزمة إنسانية محلية. حتى لو عولجت هذه الاضطرابات في سلسلة التوريد قريبا، من المرجح أن تستمر المشاكل لأن المزارعين يفرون من القتال، ولأن النزاع يدمر البنية التحتية والمعدات، وفق تقرير هيومن رايتس ووتش. 

وحذرت المنظمات من أن القتال قد يؤدي أيضا إلى نقصان خطير في المحصول القادم، لا سيما إذا استمر حتى بداية موسم الزرع في أبريل/نيسان. 



Create Account



Log In Your Account