تعز.. استمرار الوقفات الاحتجاجية المطالبة بإنهاء الحصار الحوثي ومعرض فني يجسد معاناة السكان
الخميس 26 مايو ,2022 الساعة: 06:48 مساءً
خاص

أُقيم في المنفذ الشرقي لمدينة تعز، معرض فني للرسام الكاريكاتير رشاد السامعي يجسد معاناة سكان المحافظة نتيجة الحصار الحوثي للعام الثامن على التوالي. 

واحتوى المعرض الفني أعمال الفنان رشاد السامعي طيلة سنوات الحصار الماضية حول معاناة السكان من الحصار الحوثي. 

المعرض هدف إلى لفت الانتباه الى معاناة سكان المدينة جراء الحصار الحوثي المفروض للعام الثامن على التوالي. 

وشهد المعرض الذي أقيم جوار صالة عساج في المنفذ الشرقي للمدينة المحاصرة، حضور العشرات من سكان المدينة. 


وفي السياق، تستمر الوقفات الاحتجاجية المطالبة بإنهاء بالحصار الحوثي على تعز. حيث شهدت مدينة تعز، اليوم، وقفتان احتجاجيتان، الأولى نفذها العشرات من أبناء المحافظة، صباح اليوم، بالتزامن مع المعرض الفني، والثانية نفذتها العشرات من نساء المدينة المحاصرة، مساء اليوم، وذلك في عقبة منيف بالمنفذ الشرقي للمدينة، للتنديد باستمرار الحصار الحوثي وللمطالبة بسرعة إنهائه وفتح جميع الطرقات. 

المحتجون طالبوا بفك الحصار كاملاً عن مدينة تعز دون قيد أو شرط، ورفض أي التفاف على بنود الهدنة التي أعلنتها الأمم المتحدة. 

كما طالبوا الأمم المتحدة ومبعوثها هانس غروندبرغ، بالكف عن تجاهل هذا المطلب الإنساني، والاسراع بتنفيذ تعهداتهم برفع الحصار وفتح الطرق بشكل كامل ودون شروط مسبقة. 

وأكد بيان تُلي على هامش الوقفة ، على أهمية استخدام كل الوسائل المتاحة لتحقيق فك الحصار عن المدينة في حال فشلت المفاوضات عن ذلك المطلب المشروع. 

وشدد البيان على أن فتح الطرق وحرية تنقل للمدنيين هي حقوق إنسانية أصيلة كفلها كل قوانين حقوق الانسان الدولية ولا يمكن تحويلها إلى قضية سياسية للمزايدة والابتزاز السياسي. 

وجدد التأكيد على ما نصت عليه اتفاقية حظر الالغام والتي تعتبر زراعة الالغام جريمة ينتهك استخدامها القانون الدوليّ لحقوق الإنسان والقانون الإنسانيّ الدوليّ، مطالبين المحكمة الدولية بفتح تحقيق في قيام الحوثيين بتلغيم كل الطرق المؤدية إلى مدينة تعز، ومحاسبة قياداتهم على هذه الجريمة. 

ودعا بيان الوقفة المجلس الرئاسي والحكومة إلى التوقف عن سياسة التنازلات، مذكرا إياهم بأنهم يقفون أمام مرحلة اختبار تاريخية تجاه قضية الهدنة التي أوشكت على الانتهاء وارتباطها بقضية حصار تعز. 

يأتي ذلك بالتزامن مع انعقاد مشاورات في الاردن بين الحكومة ومليشيا الحوثي برعاية المبعوث الأممي لمناقشة فتح الطرقات في تعز، تنفيذا لبنود اتفاق الهدنة. 

وكان المبعوث الأممي قد أعلن في الاول من أبريل الماضي، موافقة أطراف النزاع على هدنة لمدة شهرين قابلة للتمديد، ودخلت حيز التنفيذ في اليوم التالي من اعلانها. 

الهدنة جاءت ضمن مبادرة للمبعوث الأممي، شملت السماح بإعادة فتح جزئي لمطار صنعاء المغلق منذ 2016، ودخول 18 سفينة نفطية إلى ميناء الحديدة (غرب)، في أعلى نسبة وصول للوقود إلى مناطق الحوثيين منذ بدء الحرب. 

كما شملت الهدنة اتفاق الشرعية والحوثيين على فتح الطرقات والمعابر في مختلف المحافظات وفي مقدمتها محافظة تعز، لكن المليشيا الحوثية ترفض حتى اللحظة تنفيذ ما عليها من بنود اتفاق الهدنة بما في ذلك فتح الطرقات والمعابر



Create Account



Log In Your Account