وفد الحوثي للمبعوث الأممي: قرار فتح طرق تعز بيد "السيد" .. الجولة الثانية من المفاوضات تنتهي بلا نتيجة معلنة
الإثنين 06 يونيو ,2022 الساعة: 09:44 مساءً
الحرف28- خاص

انتهت اليوم الإثنين جولة المفاوضات الثانية التي اقترحتها الأمم المتحدة بشأن فتح الطرق في تعز دون نتائج.

وقالت مصادر مقربة من المفاوضات الجارية في العاصمة الأردنية عمان  للحرف28 إن وفد مليشيا الحوثي مازال مستمرا في التلاعب بالوقت ويرفض فتح الطرق المؤدية لمدينة تعز المحاصرة منذ اكثر من سبع سنوات.

وأوضحت المصادر أن المليشيا ما زالت تصر على نفس المقترح السابق الذي قدمته في الجولة الأولى من المفاوضات بفتح طرق فرعية مع الاستمرار بإغلاق الطرق الرئيسية دون تقديم أي تنازلات.

وقالت المصادر إن مليشيا الحوثي اقترحت فتح خط الراهدة الشريجة الرئيسي الرابط بين تعز وعدن مع التمسك بإغلاق كافة الطرق الرئيسية المؤدية الى المدينة المحاصرة.

وذكرت المصادر أن وفد المفاوضات الحوثي أبلغ المبعوث الأممي أن قرار فتح الطرق إلى تعز لبس بيده وإنما بيد من وصفوه بـ"السيد عبدالملك الحوثي" زعيم المليشيا الموالية لإيران.

وأكدت المصادر أن وفد الحكومة الشرعية قدم تصورا كاملا بشأن فتح كافة الطرق الرئيسية مع الإجراءات التنفيذية والضمانات كما قبل فتح الطرق الفرعية بالإضافة إليها وهو ما ترفضه مليشيات الحوثي.

وأبدى الوفد الحكومي مرونة كاملة  بالقبول بفتح تدريجي للطرق الرئيسية يبدا بطريق رئيسي واحد بالإضافة للطرق الفرعية وهو ما يرفضه الحوثيون وسط تواطؤ أممي.

وطبق المصادر فإن وفد المليشيا عندما قدم إلى المفاوضات في جولتها الأولى أكد بأنه مخول باتخاذ قرار بشأن المفاوضات ثم طلب الذهاب الى مسقط للتشاور لكنه عاد في الجولة الثانية واكد بانه ليس مخولا بقرار فنح الطرق في تعز وان ذلك بيد زعيم المليشيا عبدالملك الحوثي.

وحسب المصادر فإن المبعوث الأممي يحاول تقديم مقترح لفتح احدى الطرق الرئيسية وكان اتفق مع وفد مليشيا الحوثي على زيارة صنعاء لإقناع قيادة المليشيا بالتصور غدا الثلاثاء، لكنها عادت وأبلغته أن الزيارة يمكن أن تكون الأربعاء.

وقالت المصادر إن مليشيا الحوثي تتلاعب بوقت الهدنة وتمارس طريقتها السابقة في المماطلة وتمييع القضايا، بدءا من تقديم أسماء ممثليها بعد اقتراب الهدنة الأولى من نهايتها وتحويل التفاوض بشأن فتح الطرق الى مسلسل جولات بلا نهاية.

وأضافت المصادر أن المليشيا تستغل الضغط الدولي المتواصل على الشرعية مقابل تعامل ناعم معها.

لذلك فإن وفد مليشيا الحوثي يقول إنه سيبادر لتخفيف ساعات وصول المسافرين والأهالي الى المدنية من ثمان ساعات الى خمس ساعات عبر الطرق الفرعية المقترحة "بدوافع إنسانية".

وكانت السعودية قادت تفاهمات مع الحوثيين في العاصمة العمانية مسقط لتنفيذ هدنة لمدة شهرين بدأت مطلع إبريل الماضي منحت خلالها المليشيات جميع مطالبها الخاصة بتدفق المشتقات النفطية وفتح مطار صنعاء بينما جعلت من ملف حصار تعز بند للتفاوض.

ورغم انتهاء الهدنة برفض الحوثيين فتح الطرق فقد ضغطت السعودية على المجلس الرئاسي لتمديد الهدنة، في وقت يستمر فيه حصار تعز وخرق الهدنة الداخلية من قبل مليشيا الحوثي وشن هجمات بمختلف الأسلحة.

وتعاني محافظة تعز حصارا عسكريا حوثيا خانقا منذ سبع سنوات، وسط اتهامات للتحالف بقيادة السعودية والإمارات بتعمد إبقاء تعز رهن الحصار ومنع السلاح اللازم عنها لاستكمال تحرير المحافظة رغم إمكانياتهما العسكرية الضخمة.


Create Account



Log In Your Account