تقرير : نحو 100 انتهاك جماعي وفردي طال القطاع الخاص خلال 2021
الخميس 09 يونيو ,2022 الساعة: 09:15 مساءً
خاص

كشف تقرير اقتصادي عن حجم الانتهاكات التي طالت القطاع الخاص اليمني خلال العام الماضي 2021. 

وأكد التقرير الاقتصادي السنوي الصادر عن مركز الدراسات والاعلام الاقتصادي، ويحمل عنوان " الاقتصاد اليمني 2021 .. اقتصاد الحرب والاثرياء  الجدد " أن القطاع الخاص شهد تصاعدا لافتا للانتهاكات والممارسات غير القانونية سواء ما يتعلق بالاعتداءات المباشرة او تلك الممارسات المرتبطة بالجبايات غير القانونية وفرض الرسوم والإتاوات المتعددة. 

وأوضح أن وحدة الرصد في مركز الدراسات والاعلام الاقتصادي رصدت تعرض القطاع الخاص اليمني خلال العام 2021م لأكثر من 48 انتهاكاً جماعياً (حملات طالت عدد كبير من المنشآت التجارية) وأكثر من 50 انتهاكاً فردي (انتهاك منشاة معينة ومحددة) 

وحذر التقرير من أخطار استمرار اقحام القطاع الخاص في الجانب السياسي وعمليات التجريف للقطاع الخاص التقليدي واحلال اقتصاد خاص اخر يتبع النافذين في كل منطقة من المناطق 

التقرير قدم جردة حساب للدعم الإنساني المقدم لليمن خلال الفترة الماضية وأدوار اللاعبين الأساسيين في مسار الإغاثة والعمل الإنساني لليمن. 

يشار الى أن التقرير ركز على تنامي ظاهرة ما يسمى " الأثرياء الجدد " الذين راكموا ثروات المتحصلة نتيجة النفوذ العسكري والسياسي في اليمن. 

ويقول التقرير إن هذه الظاهرة تمثل نتاج مباشرة للحرب الكارثية التي دفعت باليمن لأن يصبح بلدا هو الأكثر معاناة في الجانب الإنساني عالميا. 

وأكد التقرير أن الحرب تحولت إلى وسيلة مهمة لإثراء طبقة جديدة من النخبة السياسية والاقتصادية الجديدة تتشابك مصالحها بطريقة تضمن بقاء الوضع على هذا الحال، بل وتدفع في تفاقمه بصورة أكبر. 

واشار التقرير الى الثراء الكبير للشبكات النافذة المقربة من جماعة الحوثي عبر سلسلة من الأنشطة التجارية والاستثمارية المعززة بالنفوذ والقرب من قيادات الجماعة، والدور الذي تلعبه في تغذية الحرب. 

كما أشار أيضا كيف نشأت طبقة طفيلية أخرى في مناطق سيطرة الحكومة المعترف بها دوليا، مستفيدة من تعدد السلطات والقوى النافذة والدعم الإقليمي غير المنظم، وقد شكل بيع السلاح وتهريبه والجبايات وإرساء العقود أحد السمات الرئيسية لذلك النوع من الثراء المرتبط بالحرب والاستفادة منها.



Create Account



Log In Your Account