حامد يقاوم الإعاقة بقدم واحدة
الأربعاء 15 يونيو ,2022 الساعة: 10:16 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

قبل عام فقد الطفل حامد مصطفى طرفه السفلي الأيمن وعلى إثره حُرم من اللعب وممارسة حياته بشكل طبيعي لكنه لم يفقد الأمل في العودة إلى حياته كما كانت في السابق.
ذات مساء من العام الماضي، كان حامد وثلاثة من أشقاءه يلعبون جوار منزلهم في أحد أحياء تعز، أكثر المدن اليمنية تضررا جراء الحرب، ولم يكن حينها يعلم بأنه لن يلعب بعد تلك اليوم.
إذْ سقطت عليهم قذيفة أُطلقت من مناطق يسيطر عليها الحوثيون ما تسبب بوفاة بثلاثة من اشقاء حامد، وبتر طرفه السفلي الأيمن. 
بعد عام الحادثة، عادت حياة الطفولة إلى حامد وبات قادرا على ممارسة ألعابه المفضلة بعد أن أُجري له طرف صناعي من المركز العربي للأطراف الصناعية في سلطنة عمان.
منذ مارس 2015، قُتل 761 طفلًا وأصيب أكثر من 3 آلاف آخرين في تعز جراء أعمال القصف والقنص التي نفذتها جماعة الحوثي ضد المدنيين، بحسب تقرير لمركز تعز الحقوقي.


Create Account



Log In Your Account