بيان شديد اللهجة من شرطة تعز ضد اعتداء عصابات "محسبوبة على الجيش" لقسم شرطة
السبت 18 يونيو ,2022 الساعة: 08:48 صباحاً
خاص


أصدرت شرطة تعز بيانا شديد اللهجة ضد الجرائم التي ترتكبها العصابات المسلحة "المحسوبة على الجيش" وآخرها الاعتداء على قسم شرطة الجديري واختطاف جنود مناوبون فيه. 

وقالت الشرطة في البيان، "إن بقاء عصابات وعناصر مطلوبة أمنياً محسوبة للاسف على الجيش الوطني دون ان يتخذ معها اي اجراءات شجعها على التمادي بالعبث والفوضى واقلاق السكينة". 

وأضاف أن تلك العصابات بها الجرأة الى الأعتداء على المرافق والمقار الأمنية". 

وأوضح أن  ليلة أول أمس، قامت جماعة خارجة عن القانون بقيادة المدعو اسامة القردعي وعصابته مدججين بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة على متن ثلاثة أطقم عسكرية ومدرعة تابعة للجيش الوطني باطلاق النار من الرشاش 12في 7على قسم شرطة الجديري مباشرة وكذلك من الاسلحة الأخرى، واقتحام قسم شرطة الجديري، واستولت على الطقم مع الأفراد الذين كانوا مناوبين في القسم واخذهم إلى جهة غير معروفة". 

واعتبرت الشرطة هذه الأفعال بأنها تشكل جرائم متعددة، مؤكدة اختفاظها بحقها في الرد على هذه التصرفات الهمجية. 

وأشار البيان إلى أن شرطة المحافظة، تواصلت مع قيادة المحور وبعض أعضاء اللجنة الأمنية العليا لضبط العصابة المذكورة وتسليمها للجهات المختصة للتحقيق معهم وإحالتهم للجهات القضائية. 

ووفق البيان فإن قيادة المحور أبدت تجاوبها الإيجابي و"ما يزال التواصل والتنسيق مستمر لتنفيذ الإجراءات المطلوبة تجاه العصابة". 

وطالبت إدارة عام شرطة تعز جميع منتسبيها بعدم الانجرار وراء أي دعوات للسلوكيات الغير قانونية او اي عمل من شأنه تعطيل مصالح المواطنين في المرافق الأمنية. 

وأكدت الشرطة أنها ستبقى حامية للقانون ومنحازة له ولن تسمح بالانحراف عن مساره من أي كان سواء من منتسبيها او غيرهم،، كما انها لن تفرط في اي اعتداء او انتهاك لأي من منتسبيها او المرافق الشرطية من اي كان. 

وأول أمس، قامت قوة عسكرية يقودها قيادي في الجيش يدعى اسامه القردعي، قدمت على متن خمسة أطقم عسكرية، بالاعتداء على قسم الجديري في المدينة، واقتادت 6 من افراد القسم مع الطقم التابع له إلى جهة مجهولة. 

وتكررت حوادث الاعتداءات على المرافق العامة والخاصة من قبل مسلحين ينتمون للجيش، دون تدخل من قيادة الاخير أو السلطة المحلية. 




Create Account



Log In Your Account