أسرة الصحافي "الحيدري" تطالب بالكشف عن ملابسات اغتياله
السبت 25 يونيو ,2022 الساعة: 04:40 مساءً
الحرف28 - متابعات

طالبت أسرة الصحافي صابر الحيدري، السبت، الجهات المعنية بالكشف عن ملابسات اغتياله، وذلك بعد مرور نحو عشرة أيام على الحادثة.
وقالت الأسرة في بيان وزعته على وسائل الإعلام: "بعد أن تم مواراة جثمان الشهيد المغدور الصحفي صابر نعمان الحيدري الثرى، فإننا كأسرة للفقيد، نستذكر مناقبه الذي اغتيل وهو يمارس عمله بكل مهنية واحترافية، ساعيا للحق والحقيقة، مؤمنا أن العمل الإعلامي هو رسالة سامية لخدمة الناس، والتعبير عن أوجاعهم، وكشف الحقائق لهم، من غير تزييف أو تجميل".
وأضاف: "لقد عمل صابر لأجل هذه الأهداف النبيلة، بمحبة الابن البار لأسرته، والمخلص لوطنه، والتواق لمستقبل أفضل لكل أبناء بلده".
وطالبت الأسرة الجهات المعنية بالسعي جاهدة لئلا تدفن الحقيقة وأن تتحقق العدالة بكشف كافة ملابسات اغتياله والتوصل للجناة ومحاسبتهم.
وحملت "كافة السلطات المعنية في صنعاء (الحوثيين) وعدن (الحكومة الشرعية)، مسؤولياتها في ضمان أمن وسلامة أي فرد من أفراد عائلته وصون كرامته، تجاه أي تجاوزات أو مخاطر قد يتعرض لها أسرته".
وأشارت إلى أن شقيقة الصحافي صابر تعرضت لـ "مضايقات" تزامنت مع الإعلان عن موعد دفن شقيقها.
وفي 15 يونيو الجاري، انفجرت عبوة ناسفة كانت مزروعة في سيارة مراسل الإذاعة اليابانية NHK صابر الحيدري ، أثناء قيادته سيارته في مدينة عدن الساحلية جنوب محافظة عدن، ما أدى إلى مقتله مع اثنين آخرين وإصابة رابع.
ومقتل الحيدري هو جزء من نمط استهداف الصحفيين في اليمن، لا سيما في عدن، حيث قتلت رشا الحرازي بسيارة تفجير في نوفمبر 2021، وأطلق مسلحون مجهولون النار على نبيل القعيطي وقتلوه خارج منزله في يونيو 2020.

ويعد الحيدري خامس صحفي يقتل بعبوات ناسفة خلال الثمانيه الأشهر الأخير، وفق المرصد اليمني للحريات الإعلامية.

وتعرض الصحفيون في جميع أنحاء البلاد لمخاطر متزايدة، مع قلة اللجوء إلى العدالة وسط انهيار القانون والنظام في اليمن.


Create Account



Log In Your Account