شيبان: الحوثيون يرتبون وضعهم العسكري ورفضوا 3 مقترحات لفتح الطرق
الأحد 17 يوليو ,2022 الساعة: 01:50 مساءً
الحرف28 - متابعات

قال رئيس الفريق في مفاوضات فتح الطرق عبدالكريم شيبان إن "الحوثي بتصرفه وفتح خطوط فرعية إلى عمق الجبهات، ومعسكر الدفاع الجوي لديه خطة عسكرية يهدف من خلالها للتسلل إلى الدفاع الجوي وجعل المدنيين دروعاً بشرية وأهدافاً عسكرية".
وأضاف في تصريح لصحيفة عكاظ أن "الحوثي يتهرب من مقترحات المبعوث الأممي والتزاماته أمام المجتمع الدولي، خصوصاً أن غروندبرغ كان واضحاً في أحاطته إلى مجلس الأمن الدولي أن تعز منذ 7 سنوات الطرق مغلقة فيها، وأن المليشيا رفضت مقترحاته التي قدمها".
وأشار شيبان إلى أن الحوثيون رفضوا 3 مقترحات قدمها المبعوث الأممي خلال ثلاث جولات في الأردن ولم يوافق على أي من تلك المقترحات، بل يواصل تحدي المجتمع الدولي، موضحاً أن تصرفات الحوثي بفتح طرق فرعية عسكرية أصبحت مفضوحة وتصرفات صبيانية وطفولية، والجميع يعلم الطرق الرئيسية لمدينة تعز التي كانت مفتوحة قبل الحرب وظل اليمنيون يسلكونها، وهذه الخطوط التي يحاول فتحها لم نعرفها ولم يسمع عنها أحد وهي مجهولة تماماً.
 ولفت إلى أن الحوثي لا يزال يغلق طرق تعز ويتعامل مع الملفات الإنسانية خصوصاً فتح الطرق باستهتار ولا مبالاة، متهماً زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي بإغلاق طرق المدينة التي هو قادر على فتحها باتصال هاتفي، مبيناً أن الطرق الرئيسية التي اقترحها المبعوث الأممي لا يوجد فيها أي خطورة على تحركات المدنيين.
وعن مصير المفاوضات بين الشرعية وجماعة الحوثي في الأردن برعاية أممية، قال شيبان: "حتى الآن لم تصلنا أي دعوة لمفاوضات قادمة، لكن في المجمل المجتمع الدولي حريص على ضرورة الوصول إلى حل سياسي في اليمن وتنفيذ اتفاق الهدنة التي وقع عليها الحوثي، وتشمل بنوداً عدة، والنقطة الرابعة منها فتح طريق تعز وبقية المحافظات، لكن الحوثي نفذ اشتراطاته التي يريدها، كما هي العادة في الاتفاقات السابقة التي شملت في بنودها فتح طرق تعز، لكن الجماعة تتهرب من ذلك وترتب وضعها العسكري".
وطالب رئيس الفريق الحكومي المجتمع الدولي باتخاذ مواقف قوية تجاه الجماعة الحوثية ومماطلاتها للاتفاقيات وفرض عقوبات صارمة إزاء استهتاره بالمواثيق الدولية والإنسانية، خصوصاً أن حصار المدنيين في تعز يعتبر جريمة حرب، فأي مفاوضات دون ضغوطات على الحوثي لن يكون لها أي نتائج، مشيراً إلى أن غروندبرغ رمى الكرة في مرمى المجتمع الدولي، ويجب أن يكون له موقف إزاء الرفض الحوثي لتنفيذ الاتفاقيات.
وكان المبعوث الأممي هانس غروندبرغ قد أبلغ مجلس الأمن الاثنين الماضي بأن الحوثيون رفضوا مقترح فتح طرق محافظة تعز.
ومنذ بدء الهدنة قدّم غروندبرغ مقترحين لفتح الطرق المغلقة في تعز ومحافظات أخرى لكنهما لم يحظيا بقبول لدى الحوثيين.
وأخفقت جولتان من المباحثات نظمتهما الأمم المتحدة في العاصمة الأردنية عمان بين الحكومة والحوثيين منذ مطلع الشهر الماضي في التوصل إلى توافق حول ملف المعابر الشائك، إذ يتمسك الحوثيون بمقترح أحادي يتضمن فتح طرق ثانوية إلى تعز، بينما تصر الحكومة على فتح الطرق الرئيسية التي كان المواطنون يسلكونها قبل اندلاع الحرب في 2015.


Create Account



Log In Your Account