إدانات حقوقية لحملة "تخوين وعنف لفظي" حوثية ضد الكاتب "الغفوري"
الإثنين 25 يوليو ,2022 الساعة: 08:28 مساءً
خاص

يتعرض الكاتب والروائي والطبيب مروان الغفوري، المقيم في المانيا لحملة تخوين وتنمر وعنف لفظي من قبل نشطاء ينتمون لمليشيا الحوثي. 

وقالت منظمة سام للحقوق والحريات إن حملة التخوين والتنمر والعنف اللفظي الذي يتعرض له الدكتور الغفوري تأتي على خلفية إبداء رأيه في قضية رأي نشرها على صفحته الشخصية في وسائل التواصل الاجتماعي "الفيس بوك". 

وأكدت المنظمة في بيان لها " أن تلك الممارسات تعكس العقلية الإقصائية للطرف الآخر وتشكل اعتداءً واضحًا على حرية الرأي والتعبير التي كفلها القانون الدولي". 

وقالت "سام" إنها لاحظت تبني ناشطين مؤيدين لجماعة الحوثي على وسائل التواصل الاجتماعي لحملة تغريدات ومنشورات موبوءة بخطاب الكراهية والعنصرية تضمنت تحريضا وتهديدات واتهامات له ولأسرته من شأنها الإضرار النفسي والمعنوي شخصيا بالدكتور وأسرته المقيمة في  اليمن. 

وبينت المنظمة أنها رصدت تعليقات مسيئة وتهديدات للباحث "مروان الغفوري" الذي تحدث عبر عدة منشورات عن رأيه حول بعض القضايا التاريخية - الدينية بشكل مفصل ومبني على أدلة تطرق لها خلال منشوراته، الأمر الذي اعتبرته جماعة الحوثي وأنصارها تعدّياً على معتقداتها. 

وأضافت أن مؤيدي المليشيا الحوثية "قاموا وبشكل غير مبرر بكتابة العديد من التعليقات المسيئة لشخص الباحث والتعدي عليه لفظيًا حتى وصل الأمر لتهديده". 

كما أكدت المنظمة أنها رصدت مشاركة بعض المنتقدين لمنشور الباحث، لقصائد وعبارات تحمل في طياتها هجومًا وتعديًا لفظيًا غير مقبول، الأمر الذي يشكل مخالفة واضحة للحق الأساسي في حرية التعبير عن الرأي دون قيود أو شروط. 

وأشارت المنظمة إلى أن سلوك أفراد وأتباع جماعة الحوثي في تقييد الحقوق الأساسية كحرية الرأي والتعبير  أمر مرفوض ويعكس عقلية إقصائية خطيرة تقوم على أساس التفرقة الدينية والعنصرية بدلًا من إعطاء المجال لكافة الأفراد للتعبير عن آرائهم. 

وشددت "سام" على أن تلك الممارسات تشكل انتهاكًا واضحًا لقواعد القانون الدولي. 



Create Account



Log In Your Account