تقرير يكشف عن ارتفاع كبير في فاتورة استيراد القمح و"الرئاسي" يوجه باتخاذ تدابير لاحتواء الازمة
الثلاثاء 26 يوليو ,2022 الساعة: 06:09 مساءً
متابعة خاصة

ناقش مجلس القيادة الرئاسي حالة الأمن الغذائي والتدابير اللازمة لاحتواء تداعيات الازمة العالمية، وسط تحذيرات من نفاذ وشيك لمخزون القمح في البلاد. 

ووفق وكالة سبأ الحكومية، فقد ناقش مجلس القيادة الرئاسي، في اجتماع له، اليوم الثلاثاء، برئاسة الرئيس رشاد محمد العليمي، تداعيات الازمة العالمية للقمح جراء الحرب الروسية الأوكرانية، والتدابير الكفيلة بمنع حدوث أزمة غذاء في اليمن. 

وأوضحت الوكالة أن المجلس اطلع على تقرير بشأن الأزمة العالمية، وتداعياتها على الأمن الغذائي اليمني، بما في ذلك الاختناقات الحادة لسلاسل الإمداد، والزيادات الناتجة عنها في أسعار السلع الغذائية والطاقة، والأسمدة والمدخلات الزراعية. 

وأكد التقرير حدوث ارتفاع كبير في فاتورة استيراد القمح من 700 مليون دولار عام 2019، إلى مليار، و858 مليون دولار خلال عامي 2020، و2021 على التوالي، بينما ارتفعت فاتورة استيراد السلع الغذائية الأساسية إلى ثلاثة مليارات و23 مليون دولار. 

ووجه المجلس الحكومة بمزيد من الإجراءات الكفيلة بتأمين مصادر وأسواق بديلة لاستيراد الحبوب، وتحسين الإجراءات الرقابية على أسعار السلع الغذائية، وتعزيز شبكة الحماية الاجتماعية، والإغاثة الإنسانية بالتعاون والتنسيق مع الوكالات والمنظمات الإقليمية والدولية. 

ووفقا للتقارير الحكومية، فإن مخزون القمح في اليمن سينفد في اغسطس القادم، بعد توقف الاستيراد من أوكرانيا التي كانت نسبة استيراد القمح منها يتجاوز 25٪. 

يذكر أن الهند استثنت اليمن من قرار حضر تصدير الحبوب، بناء على طلب من الحكومة اليمنية. 

وفي وقت سابق من هذا الشهر، ذكرت مسؤولة هندية أمام مجلس الامن أن بلادها صدرت إلى اليمن منذ بدء الازمة العالمية نحو 250 ألف طن من الحبوب. 



Create Account



Log In Your Account