الأزمة العالمية للحبوب وطريق تعز!
الجمعة 29 يوليو ,2022 الساعة: 05:04 مساءً

سفن الحبوب ستنطلق من اوكرانيا الى تركيا ثم إلى العالم لحل أزمة الغذاء المهددة بمجاعة عالمية. 

اتفاقية الحبوب التي تمت بين طرفي الحرب روسيا واوكرانيا بوساطة تركية، عمل إبداعي عظيم  لصالح  السلام تحسب للإنسانية وضميرها في زمن الحرب وعصر موت الضمير و الأحقاد المتراكمة. 

هناك دائما نوافذ نور وسط الظلام تصر على التذكير بالجانب العاقل و المشرق للبشرية.

العالم يحبس انفاسه أمام أزمة الحبوب التي تجر  لمجاعة مخيفة  وحرب شاملة مالم يصنع لها الحل عبر إخراجها من دائرة الصراع، وهذا عمل العقل والضمير الانساني اللذين يحاصران أيام الحروب ويقتلا في الغالب.
  نتمنى لهذا الإتفاق الذي يمس حياة الشعوب أن يحافظ على روحه الإنساني، ليحافظ على خبز  البسطاء وأن يحييد مصالح الناس وحقوقهم  ويعبد لها طرقا خارج حقول الألغام المصنوعة والأحقاد الشيطانية.

السؤال : إذا كان هولاء على شدة اختلافهم وتناقض المصالح وضراوة الحرب بين أقطاب العالم، مهددة بحرب عالمية، قد  استطاعوا بسلاسة  تحييد مصالح الناس الحياتية  ليضمنوا طريقا آمنة أمام الحبوب، فلماذا يصر الحوثي على إغلاق طرق تعز ويرفض  الإستماع إلى نداء 
العالم، بفتح طريق للمدنيين منذ ثمان سنوات؟



Create Account



Log In Your Account