الأغذية العالمي: شحنات الوقود الواصلة إلى الحديدة خلال ثلاثة أشهر فاقت كميات العام الماضي
السبت 30 يوليو ,2022 الساعة: 04:22 مساءً
الحرف28 - متابعات

كشفت إحصائية لبرنامج الأغذية العالمي في اليمن أن كمية الوقود التي وصلت إلى ميناء الحديدة الخاضع لسيطرة ميليشيات الحوثي خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة تفوق الكمية التي وصلت إلى الميناء خلال العام المنصرم بالكامل.
جاء ذلك في وقت أكدت فيه الحكومة اليمنية ارتفاع تكاليف استيراد الوقود إلى ملياري دولار خلال النصف الأول من العام الجاري، مقارنة بنفس المبلغ عن تكاليف استيرادها خلال العام المنتهي.
ووفق ما جاء في الموجز الأسبوعي الصادر عن مكتب برنامج الغذاء العالمي في اليمن، فإنه ومنذ دخول الهدنة حيز التنفيذ في الثاني من أبريل (نيسان) وصلت 28 سفينة وقود محملة بـ659 ألف طن من الوقود إلى ميناء الحديدة بنهاية شهر يونيو (حزيران)، أي أكثر من 535 ألف طن دخلت خلال كامل عام 2021.
ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن مسؤول حكومي رفيع قوله، إن تكاليف استيراد المشتقات النفطية خلال النصف الأول من هذا العام بلغت 2 مليار دولار فيما كانت هذه التكلفة خلال العام الماضي بالكامل 2.2 مليار دولار.
وأعاد المسؤول أسباب ذلك إلى زيادة أسعار النفط في العالم من 45 دولاراً للبرميل الواحد إلى أكثر من 100 دولار للبرميل، وقال إن ذلك يشكل عبئاً إضافياً على البنك المركزي الذي يعمل بكل قوة من أجل الحفاظ على استقرار سعر العملة المحلية.
والثلاثاء الماضي قال وزير الخارجية اليمني، أحمد عوض بن مبارك إن عدد سفن المشتقات النفطية التي دخلت ميناء الحديدة 26 سفينة منذ بدء الهدنة الأممية.
وأضاف أن إجمالي المشتقات النفطية التي وصلت ميناء الحديدة يقدر بأكثر من 720 ألف طن إضافة الى سبع سفن أخرى تم استلام ملفاتها من مكتب المبعوث الخاص.
وتنتهي الهدنة الحالية في الثاني من اغسطس المقبل وسط ضغوط أممية وأمريكية على الحكومة والحوثيين لتمديدها لمدة ستة أشهر إضافية رغم عدم تنفيذ أبرز بنودها المتمثل في فتح طرق تعز ومحافظات أخرى. وفشل المبعوث الأممي في إقناع الحوثيين بمقترحاته في هذا الجانب.










Create Account



Log In Your Account