العالم يحبس أنفاسه في هذه الساعات على وقع زيارة مستفزة لبكين  .. هل ستندلع حرب بين أمريكا والصين؟
الثلاثاء 02 أُغسطس ,2022 الساعة: 04:46 مساءً
متابعة خاصة


حذرت الصين مرة أخرى الولايات المتحدة، من أن جيش التحرير الشعبي الصيني لن يقف مكتوف الأيدي إذا زارت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي تايوان. 

وجه المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لي جيان هذا التحذير خلال مؤتمر صحفي يومي. 

وقال تشاو إن الصين أعربت مرارا للولايات المتحدة عن شواغلها البالغة بشأن هذه المسألة وموقفها الرسمي المتمثل في معارضتها الحازمة لزيارة بيلوسي لتايوان، وشددت على العواقب الوخيمة إذا أجرت بيلوسي تلك الزيارة. 

وأضاف "لا يمكن تحدي إرادة الشعب، ومن يلعب بالنار ستحرقه. هناك اعتقاد بأن الجانب الأمريكي على دراية كاملة برسالة الصين القوية والواضحة". 

وأوضح أن الصين تتابع عن كثب خط سير بيلوسي. "إن زيارتها إلى تايوان ستشكل تدخلاً صارخًا في الشؤون الداخلية للصين وستقوض بشكل خطير سيادة الصين ووحدة وسلامة أراضيها، وستدوس بشكل متعمد على مبدأ صين واحدة، وستهدد بشكل كبير السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان، وستقوض العلاقات الصينية-الأمريكية بشدة، وستؤدي إلى وضع خطير جدا وعواقب وخيمة". 

وقال تشاو إن الصين تحذر مرة أخرى الجانب الأمريكي من أن الصين في حالة تأهب قصوى، وأن جيش التحرير الشعبي لن يقف مكتوف الأيدي وسيتخذ بالتأكيد إجراءات مضادة حازمة وقوية للدفاع عن سيادة ووحدة وسلامة أراضي البلاد. 

وأضاف أنه يتعين على الولايات المتحدة الالتزام الصارم بمبدأ صين واحدة والشروط المنصوص عليها في البيانات المشتركة الثلاثة بين الصين والولايات المتحدة واحترام التزام الرئيس الأمريكي جو بايدن بأن الولايات المتحدة لا تدعم ما يسمى "استقلال تايوان" وعدم الترتيب لزيارة بيلوسي لتايوان. 

في السياق، تستعد تايوان لاستعراض محتمل للقوة من جانب الصين، مع توقع وصول رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، إلى الجزيرة في وقت متأخر اليوم الثلاثاء. 

وستكون زيارتها - التي لا يؤيدها البيت الأبيض - الأولى من نوعها لمسؤول أمريكي كبير منذ عقود. 

وبيلوسي هي ثالث أعلى مسؤول في الحكومة الأمريكية ومنتقدة لبكين منذ فترة طويلة. 

وأرسلت الصين الثلاثاء طائرات حربية حتى خط الوسط، وهو الخط غير الرسمي في مضيق تايوان الفاصل بين البر الرئيسي الصيني وتايوان. 

كما أجرت قواتها تدريبات بالذخيرة الحية. ونشرت القيادة الشرقية للجيش الصيني مقطع فيديو على الإنترنت تقول فيه إنها "مستعدة تماما لأي احتمال". 

وقالت وزارة الدفاع التايوانية إن لديها سيطرة كاملة على الأنشطة العسكرية بالقرب من الجزيرة وإنها عازمة على الدفاع عن نفسها في مواجهة أي تهديدات صينية. 

وتتمتع جزيرة تايوان بالحكم الذاتي، لكن الصين تطالب بضمها إليها وتنظر إليها باعتبارها مقاطعة انفصالية. 

وتربط الولايات المتحدة علاقات دبلوماسية رسمية مع الصين، وليس مع تايوان، لكن واشنطن تحافظ على ما تسميه "علاقة قوية وغير رسمية" مع الجزيرة. 

وكان جون كيربي، المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي، قد قال في مؤتمر صحفي في وقت سابق من هذا الأسبوع إن الصين يمكن أن ترد باستفزازات عسكرية - بما في ذلك إطلاق صواريخ بالقرب من تايوان، أو إطلاق أنشطة جوية أو بحرية واسعة النطاق، أو تقديم "ادعاءات قانونية كاذبة" لتبرير الحصار البحري لمضيق تايوان. 

وبدأت بيلوسي جولتها في آسيا الأحد دون ذكر تايوان في مسار رحلتها. وزارت سنغافورة وماليزيا حتى الآن، وتشمل الجولة أيضا كوريا الجنوبية واليابان. 

لكن تردد على نطاق واسع في وسائل الإعلام التايوانية والأمريكية أنها تعتزم الهبوط في تايبيه، عاصمة جزيرة تايوان، في وقت متأخر من مساء الثلاثاء وتعقد اجتماعات مع زعماء الجزيرة يوم الأربعاء. 

وقال رئيس الوزراء التايواني سو تسينغ تشانغ الثلاثاء إن الجزيرة "ترحب ترحيبا حارا" بأي ضيوف أجانب و"ستتخذ الترتيبات الأكثر ملاءمة" لأي زائر. 

وتسبب الزيارة المتوقعة صداعا دبلوماسيا للبيت الأبيض. وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن الأسبوع الماضي إن الجيش الأمريكي يعتقد أن زيارة بيلوسي لتايوان "ليست فكرة جيدة في الوقت الحالي". 

وقال كيربي الاثنين إن بيلوسي "لها الحق في زيارة تايوان" و"تتخذ قراراتها الخاصة"، مضيفا أن البيت الأبيض يحترم استقلال الكونغرس الأمريكي. 

وهناك دعم قوي من الحزبين الديمقراطي الحاكم والجمهوري المعارض في الولايات المتحدة لتايوان وكذلك من الكونغرس الأمريكي. 

المصدر : شينخوا، بي بي سي، وكالات.



Create Account



Log In Your Account