المبعوث الأممي يعلن تمديد الهدنة لشهرين إضافيين ويتعهد بالعمل على هدنة أوسع
الثلاثاء 02 أُغسطس ,2022 الساعة: 09:17 مساءً
خاص

أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ، عن موافقة الحكومة الشرعية ومليشيا الحوثي على تمديد الهدنة بالشروط ذاتها لمدة شهرين إضافيين من 2 آب/أغسطس 2022 وحتى 2 تشرين الأول/أكتوبر 2022. 

وأضاف المبعوث الأممي في بيان له، أن هذا التمديد للهدنة يتضمن التزاماً من الأطراف بتكثيف المفاوضات للوصول إلى اتفاق هدنة موسَّع في أسرع وقت ممكن. 

وتعهد هانس غروندبرغ، بتكثيف جهوده مع الطرفين للتوصل في أقرب وقت ممكن إلى اتفاق هدنة موسَّع. وأضاف "شَارَكتُ مع الطرفين مقترحاً عن اتفاق هدنة موسَّع وتلقيت تعليقات جوهرية من الجانبين حول هذا المقترح". 

وحول مقترح الهدنة الموسّع قال غروندبيرغ، إنه "سوف يتيح المجال أمام التوصل إلى اتفاق على آلية صرف شفافة وفعّالة لسداد رواتب موظفي الخدمة المدنية والمتقاعدين المدنيين بشكل منتظم، وفتح الطرق في تعز ومحافظات أخرى، وتسيير المزيد من وجهات السفر من وإلى مطار صنعاء، وتوفير الوقود وانتظام تدفقه عبر موانئ الحديدة". 

"ومن شأن الإتفاق الموسّع أن يوفّر أيضاً الفرصة للتفاوض على وقف إطلاق نار شامل وعلى القضايا الانسانيه والاقتصاديه وللتحضير لاستئناف العملية السياسية بقيادة اليمنيين تحت رعايه الأمم المتحدة للوصول إلى سلام مستدام وعادل". 

وأكد على أن الهدف الرئيسي من الهدنة الحالية توفير انفراجة ملموسة للمدنيين في البنود التي تتضمنها الهدنة، وإيجاد بيئة مواتية لبلوغ تسوية سلمية للنِّزاع من خلال عملية سياسية شاملة. 

بيان المبعوث الأممي أبدى رغبة كبيرة باستكمال عدد الرحلات الجوية من وإلى مطار صنعاء وكذا سفن الوقود إلى ميناء الحديدة، لكنه في الوقت ذاته تحدث عن حصار تعز ببرودة تكشف عن عدم اختلاف الهدنة الحالية عن سابقتيها، حيث رفض الحوثيون تنفذ بنودها وبالاخص فتح طرقات تعز. 

وحسب البيان قال غروندبيرغ "خلال الأسابيع المقبلة، سوف أكثِّف انخراطي مع الأطراف لضمان التنفيذ الكامل لجميع التزامات الأطراف بالهدنة، بما في ذلك تنفيذ العدد الكامل للرحلات الجوية وانتظامها إلى الوجهات المتفق عليها من مطار صنعاء الدولي وإليه وكذلك عدد سفن الوقود التي تدخل إلى ميناء الحديدة كما ينص عليه اتفاق الهدنة". 

وعلى عكس نبرته القوية إزاء مطار صنعاء وميناء الحديدة، تحدث البيان عن حصار تعز بلهجة هامشية حيث قال "من المهم أيضاً احراز  تقدم حول فتح طرق في تعز وفي محافظات أخرى لتسهيل حرية حركة ملايين اليمنيين من نساء ورجال وأطفال وتسهيل تدفق السلع أيضاً. يستحق سكان تعز والمحافظات الأخرى ان تعود عليهم الهدنة بالمنفعة من كافة جوانبها". 

ومطلع يونيو المنصرم وافقت الشرعية والحوثيون على تمديد الهدنة التي بدأت في الثاني من أبريل الماضي، وذلك لشهرين اضافيين وبنفس بنود الهدنة الاولى. 

الهدنة جاءت ضمن مبادرة للمبعوث الأممي، شملت السماح بإعادة فتح جزئي لمطار صنعاء المغلق منذ 2016، بمعدل رحلتين اسبوعيا إلى عمّان والقاهرة، ودخول 18 سفينة نفطية إلى ميناء الحديدة (غرب)، وصرف الحوثيين لمرتبات الموظفين المدنيين في مناطق سيطرتهم، من عائدات سفن النفط. 

كما شملت الهدنة اتفاق الشرعية والحوثيين على فتح الطرقات والمعابر في مختلف المحافظات وفي مقدمتها محافظة تعز، لكن المليشيا الحوثية ترفض حتى اللحظة تنفيذ ما عليها من بنود اتفاق الهدنة بما في ذلك فتح الطرقات في تعز وبقية المحافظات.



Create Account



Log In Your Account