مجلس الأمن: تمديد الهدنة في اليمن يوفر أرضية صلبة لمفاوضات شاملة
الخميس 04 أُغسطس ,2022 الساعة: 08:22 مساءً
الحرف28 - متابعات

رحب مجلس الأمن الدولي اليوم الخميس بتمديد الهدنة في اليمن شهرين إضافيين، مشيرا إلى أنها "توفر أرضية صلبة لبدء مفاوضات معمقة وشاملة".
وقال المجلس في بيان، نشرته بعثة إيرلندا لدى الأمم المتحدة، إن أعضاء المجلس يرحبون بانحسار العنف والخسائر في صفوف المدنيين باليمن في ظل الهدنة.
وأضاف: "على اليمنيين التوصل إلى تسوية واختيار السلم بدلا عن العنف".
وعبّر المجلس عن قلقه من عدم تحقيق أي تقدم فيما يتعلق بفتح الطرق في تعز.
وقال إن "فتح طرق تعز يخفف الأزمة الإنسانية الكبيرة" مطالبًا جماعة الحوثي بالتحلي بالمرونة وفتح الطرق الرئيسية على الفور.
والثلاثاء، أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ، أن الحكومة اليمنية والحوثيين، وافقوا على تمديد الهدنة لشهرين إضافيين من 2 آب/أغسطس وحتى 2 تشرين الأول/أكتوبر المقبل.
وكانت الهدنة الأممية بدأت في الثاني من أبريل/نيسان الماضي وأبرمتها السعودية بصورة مباشرة مع الحوثيين بوساطة عمانية.
ومن أبرز بنود الهدنة، وقف إطلاق النار وفتح ميناء الحديدة (غرب)، وإعادة تشغيل الرحلات التجارية عبر مطار صنعاء، وفتح الطرق في مدينة تعز التي يحاصرها الحوثيون منذ 2015.
وأعلنت الأمم المتحدة تمديد الهدنة رغم أن أبرز بنودها المتمثل في فتح طرق تعز ومحافظات أخرى لم يُنفذ جراء رفض الحوثيين مقترحين للمبعوث الأممي حول فتح الطرق، وسط تواطؤ دولي واقليمي مع مليشيات الحوثي التي حصلت على كل ما تريده دون تقديم أي تنازلات خصوصا في الملفات الإنسانية.
وبشكل متكرّر، دعت الحكومة اليمنية المجتمع الدوليّ والأمم المتحدة إلى ممارسة ضغطٍ دوليّ واسع على الحوثيين من أجل فتح الطرق في تعز والمحافظات الأخرى.
وأعلنت الحكومة خلال فترة الهدنة، فتح طريق رئيسي من جانب واحد، يربط محافظتي تعز والحديدة.
وإضافة إلى ذلك، أعلن الطرف الحكومي فتح طريق يربط بين مدينتي المخا وتعز (جنوب غرب)، وطريق آخر يربط محافظة الضالع (جنوب) بالمحافظات الشمالية.


Create Account



Log In Your Account