في إحاطة جديدة ... المبعوث الأممي يتحدث عن آخر مستجدات الهدنة والسلام ويؤكد تعثر مفاوضات فتح طرقات تعز
الإثنين 15 أُغسطس ,2022 الساعة: 06:59 مساءً
خاص

كشف مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ، في إحاطة له امام مجلس الامن الدولي اليوم، عن آخر مستجدات عملية السلام في اليمن. 

وقال غروندبرغ، في الاحاطة التي اطلع عليها محرر "الحرف28"، إن الاطراف اتفقت على الاستفادة من الشهرين المقبلين لمواصلة المفاوضات للتوصّل إلى اتفاق هدنة موسَّع بحلول الثاني من تشرين الأول/أكتوبر. 

وأكد أن الاتفاق الموسع سيشمل "عناصر إضافية تحمل المزيد من الإمكانيات لتحسين الحياة اليومية لرجال ونساء اليمن" 

‏"غروندبرغ" أشار إلى أن الهدنة مازالت صامدة إلى درجة كبيرة من الناحية العسكرية، مع استمرار الإنخفاض في أعداد الضحايا المدنيين، لاسيّما في الأسبوع الأول من شهر آب/ أغسطس والذي شهد تسجيل أقل عدد للضحايا المدنيين منذ بدء الهدنة وبداية الحرب في اليمن. 

‏وأضاف أنه من المتوقع عقد الاجتماع الرابع للجنة التنسيق العسكرية خلال الأسبوع الأخير من شهر آب / أغسطس. 

وكشف عن اتفاق الأطراف على "الاجتماع ضمن مجموعة عمل فنِّية لإنشاء غرفة تنسيق مشتركة تدعم لجنة التنسيق العسكرية بإدارتها للحوادث من خلال خفض التصعيد على المستوى العملياتي" . 

وفيما يتعلق بطرقات تعز التي نص اتفاق الهدنة على فتحها من قبل الحوثيين الذين يحاصرون المحافظة للعام الثامن على التوالي، قال المبعوث الأممي إن فتح طرق في تعز ومحافظات أخرى لم يحرز أي تقدم. 

وتجاهل المبعوث الأممي كالعادة تحميل الحوثيين مسؤولية عرقلة فتح الطرقات لكنه أكد أنه قدّم إلى الأطراف "عدة مقترحات حول مجموعات مختلفة من الطرق وخيارات تسلسل فتحها، ومن المؤسف أنَّه على الرغم من هذه الجهود، لم يُحرَز أي تقدم في فتح الطرق حتى الآن". 

وأضاف "خلال الزيارة الأخيرة لليمن(...)قضى مكتبي وقتاً على جانِبَيْ جبهة تعز للتحاور مع السلطات المحلية والوسطاء المحليين ومنظمات المجتمع المدني". 

وطالب غروندبرغ الأطراف إلى الاتفاق على فتح الطرق في أقرب وقت ممكن، مؤكدا أن" فتح الطرق مسألة إنسانية في المقام الأول، والهدنة توفِّر بيئة مواتية لتمكين الأطراف من المسارعة في معالجة هذه المسألة خلال فترة تمديدها كما فعلوا مسبقاً مع عناصر أخرى منها التي انعكس تنفيذها على تحسين الوضع الإنساني. ان سكان تعز واليمن عامَّةً يستحقون أن تفي الهدنة بوعودها لهم في جميع جوانبها". 

وشدّد على أهمية المسؤولية المشتركة لمساعدة ‎اليمن وشعبه لاتخاذ الخطوات اللازمة والحاسمة نحو السلام وإنهاء النزاع وعدم الإكتفاء فقط بإدارته. 

ولم تحقق الهدنة التي بدأت مطلع أبريل الماضي وتم تجديدها في يونيو لشهرين إضافيين، أي تحسن في الوضع الانساني رغم سماح الحكومة الشرعية بفتح ميناء الحديدة ومطار صنعاء، وفق تقارير حقوقية دولية، وذلك نتيجة رفض المليشيا الحوثية تنفيذ بنود الهدنة. 

وكانت الهدنة قد الزمت الحوثيين صرف مرتبات الموظفين المدنيين من ايرادات المشتقات النفطية التي تدخل خلال الهدنة من ميناء الحديدة إلى جانب فتح الطرقات في تعز والتي يفرضون عليها حصارا خانقا منذ اكثر من سبعة اعوام. 







Create Account



Log In Your Account