العفو الدولية تطالب الحكومة بوقف الملاحقة القضائية للصحفيين
الخميس 18 أُغسطس ,2022 الساعة: 06:51 مساءً
الحرف28 - متابعات

طالبت منظمة العفو الدولية اليوم الخميس الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا، بوضع حد فوري لمضايقاتها وملاحقة الصحفيين.
وقالت المنظمة الدولية في بيان لها، إن السلطات القضائية خلال الأشهر السبعة الماضية حاكمت ثلاثة صحفيين على الأقل لنشرهم محتوى ينتقد المسؤولين والمؤسسات العامة، فيما تم استدعاء صحفي رابع من قبل مديرية التحقيق الجنائي لاستجوابه بشأن منشور على فيسبوك ينتقد فيه أسعار بيع النفط.
ونقل البيان عن ديانا سمعان، القائم بأعمال نائب المدير التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إن "الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا تتحمل مسؤولية احترام حرية التعبير وعليها إسقاط جميع التهم الموجهة إليهم".
واعتبرت بأن استهداف الصحفيين والنشطاء بسبب ممارستهم لحقهم في حرية التعبير هدفه الحقيقي هو إسكات المعارضة وردع الأصوات المنتقدة.
وذكر البيان أن منظمة العفو الدولية أجرت مقابلات مع محاميَيْن و10 صحفيين ونشطاء، واستدعت إدارة البحث الجنائي أو المخابرات العسكرية ستة منهم للاستجواب لنشرهم محتوى ينتقد السلطات.
في النصف الأول من العام الحالي، سجلت نقابة الصحفيين اليمنيين 11 حالة اعتداء، بما في ذلك التهديدات والتحريض على العنف، ضد الصحفيين ووسائل الإعلام، وتسع حالات اعتقال، وست حالات ملاحقة واستدعاء من قبل أطراف النزاع. 
ووجد تقرير النقابة أن قوات الحكومة الشرعية كانت مسؤولة عن ارتكاب 23 من هذه الانتهاكات، في حين أن جماعة الحوثيين كانت مسؤولة عن 16 حالة.
وتشمل التهم التي واجهوها "إهانة" موظف عام، والتي تصل عقوبتها إلى السجن عامين بموجب قانون العقوبات، والاستهزاء بمسؤولي الجيش، والإساءة إلى أحد رموز الدولة، والإخلال بالنظام العام.
ومنذ اندلاع الحرب في البلاد عام 2015، قُتل 49 صحفيا وعاملا في وسائل الإعلام، معظمهم قتلوا على يد الحوثيين، وفق تقارير حقوقية.
وتقول منظمات إعلامية وحقوقية داخل وخارج اليمن إن صحفيين يتعرضون لانتهاكات وجرائم متعددة من كافة أطراف النزاع.


Create Account



Log In Your Account