محكمة سعودية تؤيد أحكاما بالاعدام والسجن لـ11 فردا من الجيش اليمني ومطالبات بوقف تنفيذها
الأحد 21 أُغسطس ,2022 الساعة: 04:55 مساءً
الحرف28 - خاص

أيدت المحكمة العليا بالمملكة العربية السعودية حكما بالاعدام ضد 5 من افراد الجيش الوطني اليمني والسجن المطول لستة آخرين، الامر الذي شكل صدمة لأسرهم وللمتابعين لسير القضية. 

وطالب حقوقيون وناشطون اعلاميون واهالي المتهمين السعودية بوقف تنفيذ الحكم، معتبرين أن الحكم مجانب للصواب لأسباب عدة منها ما يتعلق بالاختصاص المكاني للمحاكمة. 

واكد حقوقيون أن المحكمة لم توفر ابسط شروط الدفاع عن النفس، الامر الذي يبطل صحة الحكم. 

وخضع 11 فردا من منتسبي المنطقة العسكرية الخامسة التابعة للجيش الوطني اليمني للمحاكمة في السعودية بعد اعتقالهم عام 2016 وجميعهم ينتمون الى محافظة ريمة. 

وحكمت السعودية على خمسة منهم بالاعدام وهم "اسماعيل عبده السعيدي، ينوف المنتصر احمد محمد الزبير، حمير مجاهد محمد الزبير، ادريس علي ناجي المسوري، احمد يحي الهودي" فيما حكمت على ستة آخرين بالسجن ما بين 25 إلى 15 سنة ثنين. 

وكان المحكوم عليهم قد سجنوا في جيزان جنوب السعودية 4 سنوات نقلوا بعدها الى الرياض لتجري محاكمتهم بتهمة مغايرة لاسباب الاعتقال، وفق مصادر مقربة من أسر أحدهم. 

مصادر قانونية أكدت أن السعودية حورت التهمة ضد المتهمين ونحت بها منحى آخر تحت عنوان الارهاب واستهداف أمنها بالهجوم المسلح على مرفق من مرافق الدولة الكائن في منفذ الطوال والذي سلم مقرا لقيادة المنطقة العسكرية الخامسة للجيش اليمني، لتبرير المحاكمة داخل السعودية بالتجاوز الصريح للإختصاص المكاني، الامر الذي يؤكد وقوع ظلم على المحكومين. 

وجاء اعتقال ومحاكمة الافراد الـ11 فردا من منتسبي المنطقة العسكرية الخامسة التابعة للجيش الوطني اليمني اعتقلوا عام 2016، على خلفية مشكلة نشبت بين منتسبي المنطقة العسكرية من جنود محافظة حجة  وآخرين من محافظة ريمة، عقب بلاغ كيدي ضد احد الجنود (السعيدي)  الذي ينتمي لمحافظة ريمة وتعرضه لتعذيب جسدي ونفسي لمدة 4 شهور بتهمة التعاون والتواصل مع العدو، ثبت عدم صحة التهمة وبراءته واعتذار الاستخبارات السعودية له، لتنشب مشكلة عقب خروجه من السجن واشتباك بالاسلحة نتج عنه مقتل ركن استخبارات المنطقة وشخص آخر وينتمون الى محافظة حجة، وفق مصادر مقربة من أسر المتهمين. 

و ناشد اهالي المحكومين مجلس القيادة اليمني، وكذا ملك السعودية، وولي عهده بالتدخل لإيقاف الاعدام، كون المحكومين لم يحصلوا على حقهم في الدفاع عن انفسهم، ولأن اجراءات التقاضي شابتها جملة من الاختلالات، بدأت بالاحتجاز لمدة 4 سنوات في جيزان، تلاها نقلهم الى الرياض بتهمة اضافية تتعلق بالإرهاب والاعمال التخريبية. 

يذكر ان جميع المحكومبن ينتمون الى المنطقة العسكرية الخامسة التابعة للجيش الوطني، وبعضهم جرحى، وحرموا من مرتباتهم اثناء السجن وحقهم في العلاج رغم توصيات طبيب السجن في الرياض بضرورة نقل احدهم الى مستشفى بسبب جرح ناجم عن اصابة في معركة استعادة الدولة لايزال نازفا.



Create Account



Log In Your Account