استمرار المطالبات الحقوقية للافراج عن الصحفي "أحمد ماهر" المختطف لدى "الانتقالي"
الثلاثاء 23 أُغسطس ,2022 الساعة: 07:26 مساءً
خاص

تستمر المطالبات الحقوقية لسلطات عدن والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم اماراتيا الذي يسيطر على المدينة منذ 2019، للافراج عن الصحفي المختطف احمد ماهر.

ودعت منظمة ناشطون بلاحدود للحقوق والحريات، السلطات في مدينة عدن، للإفراج عن الصحفي أحمد ماهر الذي تم اعتقاله قبل أكثر من أسبوعين. 

وشددت المنظمة في بيان لها على وجوب وقف الاستدعاءات والاعتقالات التي تستهدف الصحفيين اليمنيين على خلفية عملهم الصحفي. 

وطالب البيان باطلاق سراح جميع الصحفيين المحتجزين تعسفا، في اليمن واحترام حرية الرأي والتعبير المكفولة في المواثيق الدولية والتشريعات اليمنية. 

وحذر بيان المنظمة من استمرار حالة التدهور في منظومة الحقوق والحريات العامة وبخاصة حرية الرأي والتعبير، بفعل استمرار الصراع وتبعاته. 

وكانت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي قد اقدمت على اعتقال الصحفي ماهر وشقيقه في الـ 6 من أغسطس الحالي على خلفية نشاطه الإعلامي  . 

وأمس، قال مرصد الحريات الاعلامية إن قوات الانتقالي لم تكتف باعتقال الصحفي ماهر، بل ومنعت أسرته من زيارته. 

وكشف المرصد عن تعرض والد الصحفي ماهر، الذي يعاني من مرض السكر، للاعتداء من قبل مدير سم شرطة دار سعد ونهبت سيارته وجواله. 

وطالب المرصد قوات الانتقالي بإطلاق سراح الصحفي المختطف. 

ومنذ سيطرتها على عدن ومحافظات أخرى جنوبية في اغسطس 2019، تشن قوات الانتقالي حملات تصفية واختطافات ضد المناوئين لها ولسياسة الامارات في اليمن، وطالت تلك الحملات مئات الشخصيات، بما فيها شخصيات عسكرية وأمنية ودينية واعلامية وناشطين. وهذا ما أكدته تحقيقات استقصائية لوسائل إعلام دولية. 



Create Account



Log In Your Account