بعد السيطرة على شبوة وأبين... "الانتقالي" يعلن عن وجهته القادمة
الأربعاء 24 أُغسطس ,2022 الساعة: 05:23 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

أعلن قيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي، الأربعاء، عن الوجهة القادمة لقوات المجلس، بعد محافظة أبين (جنوب اليمن).
وقال رئيس الجمعية العمومية في المجلس الانتقالي، اللواء أحمد سعيد بن بريك، في تغريدةٍ على تويتر، إن"التوجه القادم استعادة ماتبقى في حضرموت والمهرة (شرق البلاد)". مُباركًا ما أسماها "انتصارات القوات الجنوبية ضد التنظيمات الإرهابية والمتمردين الانقلابيين في شبوة والآن في أبين"، حد تعبيره. 
وأضاف بن بريك أن قوات الانتقالي ستمضي "بقوة وصلابة وإرادة أبناء الجنوب بقيادة رئيس المجلس الانتقالي عيدروس الزبيدي".
وكانت قوات الانتقالي أعلنت مساء أمس الثلاثاء سيطرتها على محافظة أبين بشكل شبه كامل، دون أي قتال مع القوات الحكومية التي تتخذ من مدينة شقرة الساحلية مقر لقيادتها بالمحافظة. 
ويوم أمس الأول الاثنين أطلق المجلس الانتقالي عملية عسكرية في محافظة أبين أطلق عليها أسم "سهام الشرق" لمكافحة ما وصفها بـ"التنظيمات الإرهابية".
وزعم الانتقالي أن العملية تأتي "تنفيذًا لتطبيق ما تبقى من بنود اتفاق الرياض (الموقع مع الحكومة مطلع نوفمبر 2019) وتنفيذا لتوجيهات رئيس المجلس الانتقالي عيدروس الزبيدي ( عضو مجلس القيادة الرئاسي)".
وجاءت هذه التطورات في وقت يزور فيه رئيس مجلس القيادة الرئاسي الإمارات والسعودية، وهما الدولتان اللتان تتهمان بالعمل على تمزيق اليمن وتصفية كيان الجمهورية اليمنية.
ورغم توجيه رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي كافة القوات بعدم تنفيذ أي حملة عسكرية في أبين إلا أن المجلس الانتقالي المطالب بالانفصال، لم يلتفت إلى تلك التوجيهات؛ الأمر الذي عده مراقبون بأنه "تمردا عسكريا على المجلس الرئاسي"، في حين يقول آخرون إن ما يجري بتنسيق سعودي إماراتي كامل استكمالا للسيطرة على عدن في اغسطس 2019 وانهاء الشرعية.
جاءت تلك العملية بعد أيام من سيطرة القوات الموالية للإمارات على محافظة شبوة بما فيها من المؤسسات النفطية والغازية، بإسناد من الطيران المسير الإماراتي.


Create Account



Log In Your Account