الحوثيون يعاودون تعذيب صحفي مختطف وينقلونه إلى زنزانة انفرادية
الجمعة 26 أُغسطس ,2022 الساعة: 06:51 مساءً
متابعة خاصة

عاودت مليشيا الحوثي تعذيب الصحفي المختطف لديها منذ 2015 توفيق المنصوري، والذي حكمت عليه بالاعدام هو وثلاثة صحفيين آخرين في أبريل 2020، وفق مصادر متعددة. 

وقالت المصادر، إن مصادر من سجن الأمن المركزي التابع للحوثيين أفادت بتعرض الصحفي توفيق المنصوري للضرب. 

وأضافت أن المليشيا الحوثية نقلت الصحفي المنصوري إلى ما يسمى ب"الضغاطة" وهي زنزانة انفرادية مظلمة، وفق الصحفي عصام بلغيث المختطف السابق لدى المليشيا قبل الافراج عنه بصفقة تبادل أسرى مع الحكومة في 2020. 

وطالب حقوقيون وصحفيون الصليب الأحمر بالتدخل للإطمئنان على صحة الصحفي المنصوري وبقية الصحفيين. 

وأكد بلغيث أن المنصوري وبقية الصحفيين لم يعودوا قادرين على تحمل اي ضغوط او اعتداءات جسدية او نفسية خاصة بعد مرور أكثر من 7 سنوات على اختطافهم. 

واضاف بلغيث أن الأخبار المتواردة من المصادر ومن الأسرى الذين كانوا بجوار الصحفيين تؤكد ان جميع الصحفيين (اكرم الوليدي ،الحارث حميد ، توفيق المنصوري ،عبدالخالق عمران) تعرضوا خلال الفترة الاخيرة للضرب والاستهداف والإهانة والنقل الى زنازين انفرادية مظلمة. 

وفي 27 يوليو/تموز 2022 تلقّى شقيق توفيق المنصوري معلومات من أسرة معتقل آخر تؤكد تدهور الحالة الصحية لتوفيق المنصوري على نحو شديد. ويظل يُحرَم من النقل إلى المستشفى للعلاج منذ عام 2020. 

واعتقلت مليشيا الحوثي تعسفًا أكرم الوليدي، وعبد الخالق عمران، وحارث حميد، وتوفيق المنصوري عام 2015 واحتجزتهم بدون تهمة حتى ديسمبر/كانون الأول 2018، وفق منظمة العفو الدولية. 

واحتجزت المليشيا الصحفيين الاربعة بمعزل عن العالم الخارجي أحيانًا، وارتكبت بحقهم مجموعة من انتهاكات حقوق الإنسان، من ضمنها الاختفاء القسري، والحبس الانفرادي، والضرب، والحرمان من الحصول على الرعاية الصحية. 

وفي أبريل/نيسان 2020 حكمت المحكمة الجزائية المتخصصة في صنعاء بالإعدام على الرجال الأربعة عقب محاكمة جائرة – وهو حكم قدّم المتهمون استئنافًا ضده. 



Create Account



Log In Your Account