دراسة اقتصادية: نقص المعروض من السلع في اليمن ينذر بكارثة
السبت 27 أُغسطس ,2022 الساعة: 07:39 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

حذرت دراسة اقتصادية، اليوم السبت، من "كارثة إنسانية" في اليمن بفعل نقص المعروض من السلع الغذائية في الأسواق المحلية.
وقالت الدراسة الصادرة عن منتدى الاعلام والبحوث الاقتصادية بعنوان "النقد والغذاء" إن "القطاع الخاص غير قادر على الاستمرار في تأمين التمويلات اللازمة للاستيراد جراء ارتفاع عجز ميزان المدفوعات ونفاد احتياطي البنك المركزي، وتأخر تحويل الوديعة المقدمة من السعودية والإمارات ومحدودية قنوات التمويل لفواتير استيرد السلع الأساسية.
وتوقعت الدراسة ارتفاع فاتورة الاستيراد لليمن مع نهاية العام الحالي، إلى 13 مليار دولار بزيادة قدرها مليارين ونصف المليار دولار عن قيمة الواردات خلال العام 2021م.
كما توقعت وصول عجز ميزان المدفوعات مع نهاية العام 2022م، إلى ثلاثة مليارات دولار في ظل انخفاض تحويلات المغتربين، وارتفاع قيمة الواردات، والغموض الذي يكتنف عائدات الحكومة من مبيعات النفط والغاز.
وأشارت الدراسة إلى انخفاض الاحتياطيات الأجنبية للبنك المركزي اليمني من 5.4 مليار دولار نهاية العام 2013م إلى 0.5 مليار دولار في ديسمبر 2021م، كما انخفضت الأصول الخارجية للبنوك التجارية والاسلامية اليمنية من 504 مليار ريال يمني، مايعادل 2.346 مليار دولار في العام 2014م بسعر صرف (215 ريال/دولار) إلى 971 مليار ريال يمني، ما يعادل 971 مليون دولار في العام 2021م، بسعر صرف (1000ريال/دولار)، وهي أرصدة لاتكفي لتغطية استيراد البلد من السلع والخدمات سوى لشهرين تقريبا.
وأكدت أن انخفاض الأصول الخارجية والاحتياطيات يهدد الأمن الغذائي واستدامة استيراد السلع الاساسية، خاصة مع محدودية قنوات التواصل بين البنوك اليمنية والبنوك الإقليمية والدولية وتوقف البنوك المراسلة من التعامل مع البنوك اليمنية.
وأوصت الدراسة بتعزيز قدرات البنوك اليمنية في معايير الامتثال لتتمكن من الايفاء بمتطلبات ترحيل العملات بصورة رسمية، لتعزيز قدرتها على فتح الاعتمادات المستندية، لاستيراد الغذاء والدواء والوقود، إضافة إلى تقليص دور القطاع المصرفي غير الرسمي.
وشددت على ضروة منع استخدام العملات الأجنبية كوسيلة مدفوعات في العمليات التجارية المحلية وإحلال الريال اليمني، في كل المعاملات الداخلية، وضرورة دعم عملية الترحيل الرسمية لمنع عملية تهريب الأموال التي تعد أكثر مخاطر وأكثر كلفة.
ودعت الدراسة إلى ضرورة تعزيز صافي الأصول الخارجية للبنوك التجارية والاسلامية في الخارج، لإعادتها إلى وضعها الطبيعي، بالاضافة إلى تفعيل قنوات التواصل بين البنوك المحلية والبنوك الأجنبية.
وخلّفت الحرب منذ سبعة أعوام عشرات آلاف القتلى ودفع نحو 80 في المئة من السكّان للاعتماد على الإغاثة وسط أسوأ أزمة إنسانية في العالم، وفقاً للأمم المتحدة. وتسبّب كذلك بنزوح ملايين الأشخاص وتركَ بلداً بأسره على شفا المجاعة. 
ولم تفلح حتى اليوم أي من المبادرات العديدة -وفي مقدمتها الأممية والأميركية- في إنهاء الحرب، بين الحكومة الشرعية والمتمرّدين الحوثيين المدعومين من إيران بعد انقلاب الأخيرين وتدخل التحالف بقيادة السعودية.


Create Account



Log In Your Account