مجلس الأمن يدعو أطراف الحرب في اليمن لتوسيع الهدنة قبل انتهائها
الثلاثاء 13 سبتمبر ,2022 الساعة: 09:15 صباحاً
الحرف28 - متابعات

دعا مجلس الأمن الدولي أطراف الحرب في اليمن إلى ضرورة تكثيف المفاوضات تحت رعاية الأمم المتحدة، بدون شروط، من أجل تمديد وتوسيع الهدنة قبل انتهاء سريانها في الثاني من أكتوبر المقبل.
وقال المجلس في بيان صحفي: "ندعو كلا الطرفين إلى تكثيف المفاوضات، تحت رعاية الأمم المتحدة، على وجه السرعة والتحلي بالمرونة للاتفاق على هدنة موسعة يمكن ترجمتها إلى وقف دائم لإطلاق النار".
وجدد البيان دعم أعضاء المجلس للمبعوث الخاص للأمم المتحدة، والتأكيد على أن اتفاقية الهدنة الموسعة ستوفر فرصة للتوصل إلى تسوية سياسية شاملة وشاملة على أساس المراجع المتفق عليها وتحت رعاية أممية.
وحثوا الطرفين على تكثيف المشاركة مع المبعوث الخاص في جميع جوانب المفاوضات، وتجنب الشروط، وضمان عمل خبراء الاقتصاد عن كثب مع الأمم المتحدة، لتنفيذ تدابير لمعالجة الأزمات الاقتصادية والمالية، ولا سيما لتحديد الطريقة المناسبة لدفع رواتب الموظفين.
وجدد أعضاء المجلس دعوتهم لجماعة الحوثيين لإبداء مرونة في المفاوضات وفتح الطرق الرئيسية في تعز على الفور تماشيا مع مقترحات الأمم المتحدة الأخيرة.
وأدان الأعضاء جميع الهجمات التي تهدد بإفشال الهدنة، كالهجوم الذي نفذته جماعة الحوثيين على تعز مؤخراً، والعرض العسكري الذي قاموا به في مدينة الحديدة، مطالبين بضرورة "وضع حد لجميع أشكال المظاهر العسكرية التي تمثل انتهاك لاتفاق الحديدة".
ورغم سريان الهدنة التي أبرمت بين الحوثيين والسعودية مطلع ابريل الفائت فإن هجمات مليشيا الحوثي على الجبهات الداخلية لم تتوقف وتركزت بصورة رئيسية على تعز ومأرب.
وتضاعفت هجمات المليشيا على نحو خاص ضد تعز خلال الايام الماضية حيث شنت سلسلة هجمات عنيفة بمختلف الأسلحة لليوم العاشر على التوالي سقط خلالها عشرات الشهداء والجرحى، في محاولة لإطباق الحصار على المدينة وإغلاق طريق الضباب الشريان الوحيد الذي يربط المدينة بالعالم الخارجي عبر عدن.


Create Account



Log In Your Account