عمان والولايات المتحدة تؤكدان على ضرورة الدخول في عملية سياسية شاملة باليمن
الثلاثاء 13 سبتمبر ,2022 الساعة: 08:18 مساءً
متابعة خاصة


اكدت سلطنة عمان والولايات المتحدة الأمريكية دعمها للجهود المبذولة في سبيل انهاء الحرب في اليمن من خلال عملية سياسية شاملة. 

وقالت وزارة الخارجية العمانية إن الوزير بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي التقى صباح اليوم، المبعوث الأمريكي الخاص الى اليمن تيم ليندركينج، وبحث معه مستجدات الوضع اليمني. 

وأوضحت أن اللقاء تناول المستجدات والجهود المتعلقة بالهدنة في الجمهورية اليمنية واستدامتها. 

وأضافت أن الوزير والمبعوث الامريكي اكدا على أهمية العمل المشترك على تعزيز الثقة والحوار البناء بين كافة الأطراف. 

كما أكد الجانبان على دعم ومضاعفة الجهود الدولية بما في ذلك اعمال مبعوث الامم المتحدة لليمن نحو إنهاء الحرب والدخول في عملية سياسية شاملة تلبي تطلعات الشعب اليمني الشقيق في تحقيق الأمن والاستقرار والسلام للجمهورية اليمنية، وفق بيان الخارجية العمانية. 

وتشهد اليمن حربا طاحنة للعام الثامن على التوالي بسبب انقلاب المليشيا الحوثية على السلطة في سبتمر 2014. 

وفي مارس 2015، أعلنت السعودية عن تدخلها عسكريا وقادت تحالفا من عشر دول عربية، وهو تحالف شكلي بينما التحالف الفعلي كان بينها وبين الامارات. 

التحالف السعودي الاماراتي اعلن ان اهدافه دعم الشرعية في إنهاء الانقلاب، لكن ما حدث كان العكس، حيث اضعفت الشرعية قبل ان تدخل مؤخرا مرحلة القضاء عليها، واحلال ادواتها وقواتها مع الامارات محلها، وهي قوات لا تعترف بالشرعية فضلا عن ان بعضها تطالب بالانفصال، وباتت هذه القوات تسيطر على معظم المناطق المحررة من الحوثيين. 

وبدأت الهدنة في الثاني من أبريل الماضي، وتم تجديدها في يونيو واغسطس لمدة شهرين في كل مرة. 

وتضمنت الهدنة بنودا عدة اهمها فتح مطار صنعاء وميناء الحديدة الخاضعين لسيطرة مليشيا الحوثي مقابل فتح الاخيرة للطرقات بتعز التي تحاصرها للعام الثامن على التوالي، وصرف مرتبات الموظفين بمناطق سيطرتها، لكن الجماعة ترفض تنفيذ اي من بنود الهدنة، فيما نفذت الحكومة التزاماتها خصوصا المتعلقة بفتح مطار صنعاء وميناء الحديدة. 



Create Account



Log In Your Account