مطالبات للامم المتحدة بالضغط على الحوثيين للافراج عن الصحفيين المختطفين
الخميس 15 سبتمبر ,2022 الساعة: 06:54 مساءً
متابعة خاصة

طالبت الرابطة الانسانية للحقوق، المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، الضغط على مليشيا الحوثي للإفراج عن كافة الصحفيين المعتقلين في سجونها وتمكينهم من الرعاية الصحية، وخصوصاً الصحفيين الاربعة المحكوم عليهم بالاعدام. 

والصحفيين الاربعة هم "اكرم الوليدي، وعبد الخالق عمران، وحارث حميد، وتوفيق المنصوري" المختطفين لدى مليشيا الحوثي منذ العام 2015 وحكمت عليهم بالاعدام في أبريل 2020. 

وقالت المنظمة في كلمتها التي القاها توفيق الشرعبي، اليوم، في الجلسة العامة امام المفوضية السامية لحقوق الانسان على هامش انعقاد الدورة الـ ٥١ لمجلس حقوق الانسان بمدينة جنيف السويسرية، ان المليشيات الحوثية انتهجت سياسات قمعية ضد الصحفيين، وقادة الرأي في اليمن. 

الرابطة، أشارت إلى أن المليشيا الحوثية تعتقل منذ العام 2015 بشكل تعسفي الصحفيين اكرم الوليدي، وعبد الخالق عمران، وحارث حميد، وتوفيق المنصوري، بدون تهمة او محاكمة ومارست ضدهم مجموعة من الانتهاكات كالاعتقال التعسفي، والاخفاء القسري، والتعذيب المادي والمعنوي. 

ولفتت الرابطة الى ان المليشيا نقلت الصحفيين الاربعة الى سجن الامن المركزي وحرمتهم من الرعاية الصحية وزيارة أقاربهم، وذلك بعد الحكم عليهم بالاعدام. 

وذكرت بان الحالة الصحية للصحفي توفيق المنصوري ساءت ويعاني من امراض مزمنة تشكل خطراً على حياته. 

وأكدت الرابطة ان المليشيا الحوثية ترفض حتى اليوم نقل المنصوري إلى المستشفى لتلقي الرعاية الصحية رغم المناشدات المتكررة من قبل الدول والمنظمات الدولية. 

وفي 27 يوليو/تموز 2022 تلقّى شقيق توفيق المنصوري معلومات من أسرة معتقل آخر تؤكد تدهور الحالة الصحية لتوفيق المنصوري على نحو شديد. ويظل يُحرَم من النقل إلى المستشفى للعلاج منذ عام 2020. 

واحتجزت المليشيا الصحفيين الاربعة بمعزل عن العالم الخارجي أحيانًا، وارتكبت بحقهم مجموعة من انتهاكات حقوق الإنسان، من ضمنها الاختفاء القسري، والحبس الانفرادي، والضرب، والحرمان من الحصول على الرعاية الصحية. 

وفي أبريل/نيسان 2020 حكمت المحكمة الجزائية المتخصصة في صنعاء بالإعدام على الرجال الأربعة عقب محاكمة جائرة – وهو حكم قدّم المتهمون استئنافًا ضده. 



Create Account



Log In Your Account