المبعوث الأمريكي يدعو الحوثيين إلى وقف إجراءات تقويض الهدنة
الجمعة 16 سبتمبر ,2022 الساعة: 05:18 مساءً
الحرف28 - متابعات

دعا المبعوث الأمريكي إلى اليمن، تيم ليندركينغ، الجمعة، مليشيا الحوثي إلى وقف إجراءات تقويض الهُدنة، والعمل على التعاون مع الأمم المتحدة لدعم اتفاقية هُدنة موسعة.
وقال ليندركينغ في ختام جولة له في المنطقة شملت الامارات والسعودية وعمان: "حان الوقت الآن لكي يوقف الحوثيون الإجراءات التي تعرض الهدنة للخطر، وأن يتعاونوا مع الأمم المتحدة، ويدعموا اتفاقية هدنة موسعة ستجلب فوائد جديدة لملايين اليمنيين".
وأضاف في بيان نشرته وزارة الخارجية الأميركية أن "الهدنة لاتزال هي الفرصة الأمثل لتحقيق السلام وأنها كانت السبب في فترة غير مسبوقة من الهدوء والأمل لليمنيين، الذين واجهوا سنوات من الحرب والمعاناة".
وأكد المبعوث الأمريكي أنه لمس خلال لقاءاته مع المسؤولين الخليجين إجماعا في دعم اتفاقية هدنة موسّعة تشمل دفع رواتب موظفي الخدمة المدنية وتحسين حرية الحركة من خلال فتح الطرق ونقل الوقود بسرعة عبر الموانئ وتوسيع الرحلات التجارية من مطار صنعاء.
ورحب ليندركينغ بجهود الحكومة اليمنية لضمان وصول فوائد الهدنة إلى جميع اليمنيين، بما في ذلك من خلال الإجراءات الاستثنائية الأخيرة لتجنب أزمة وقود بعد أمر حوثي أدى إلى تراكم السفن.
ودعا جميع الأطراف إلى تقديم تنازلات وإعطاء الأولوية لمستقبل أكثر إشراقًا لليمن، مجددًا التزام بلاده بتعزيز الجهود لتأمين اتفاق سلام دائم وشامل لجميع اليمنيين، بما في ذلك دعواتهم للعدالة والمساءلة.
وتنتهي الهدنة الحالية في الثاني من أكتوبر المقبل دون أن تحقق أي تحسن في الوضع الانساني رغم سماح الحكومة الشرعية بفتح ميناء الحديدة ومطار صنعاء، وفق تقارير حقوقية دولية، وذلك نتيجة رفض الحوثيين تنفيذ بنود الهدنة.
ورغم سريان الهدنة التي أبرمت بين الحوثيين والسعودية مطلع ابريل الفائت فإن هجمات مليشيا الحوثي على الجبهات الداخلية لم تتوقف وتركزت بصورة رئيسية على تعز ومأرب.
وكانت الهدنة قد الزمت الحوثيين صرف مرتبات الموظفين المدنيين من ايرادات المشتقات النفطية التي تدخل خلال الهدنة من ميناء الحديدة إلى جانب فتح الطرقات في تعز والتي يفرضون عليها حصارا خانقا منذ اكثر من سبعة اعوام.


Create Account



Log In Your Account