القبض على تاجر تهريب قطع أثرية في حضرموت
الإثنين 19 سبتمبر ,2022 الساعة: 11:25 صباحاً
متابعة خاصة

ضبطت قوات الجيش الوطني بمحافظة حضرموت، شرقي البلاد، تاجرا في تهريب وبيع القطع الأثرية. 

وقال مصدر عسكري، إن نقطة عسكرية، تمكنت من القبض على شخص بحوزته عدد من القطع الأثرية التاريخية، المصنوعة الذهب والبرونز. 

وأوضح المصدر، وفق موقع "سبتمبر نت" أن إحدى نقاط لواء شبام بمعسكر دوعن، ضبطت (م . أ . م) وبحوزته قطع أثرية ثمينة يعود تاريخها للعصور القديمة في حضرموت. 

المصدر أكد أن التحقيقات الأولية كشفت أن (م . أ . م) كان يقوم بالمتاجرة بالقطع الأثرية. 

وأضاف أنه تم تحريز الشخص والمضبوطات بمحضر رسمي وتسليمه للجهات المختصة لاستكمال الإجراءات القانونية. 

وسبق ان كشفت تقارير محلية واجنبية وتحقيقات استقصائية عن تعرض الآثار اليمنية للتجريف من مواقعها وتهريبها للخارج. 

ونقلت بعض التقارير عن الباحث الامريكي المتخصص في شئون الآثار، الكسندر ناجل، تأكيده أن دولة الإمارات تقوم بسرقة آثار اليمن  وتهريبها بغرض بيعها إلى دول مثل الولايات المتحدة الأمريكية. 

وأكد  أن آثار اليمن تصل إلى أكثر من مليون قطعة يتم سرقتها بشكل دوري من الإمارات بطرق متنوعة. 

وقال ناجيل إن معظم المستشرقين الذين زاروا اليمن منذ مدة طويلة وخصوصًا من أمريكا كانوا يقومون بأعمال دراسات وتنقيب، لكنهم “كاذبون، فهم تجار آثار”. 

وكشف ناجيل أنه "يتم تهريب قطع الآثار من اليمن عبر دول مثل الإمارات وإسرائيل قبل وصولها إلى الولايات المتحدة"، مؤكدًا تورط ” العديد من المستكشفين والأكاديميين والدبلوماسيين في تهريب الآثار من اليمن. 

وأضاف “لقد عملوا على تهريب عدد كبير من الآثار إلى أمريكا ويصل عدد القطع المهربة إلى أكثر من مليون قطعة أثرية، وهم لديهم متاحف ومجموعات تقدر قيمتها بملايين الدولارات”، مشيرًا إلى أن ثروة أحدهم التي جناها من الآثار تقدر بحوالي 34 مليون دولار.



Create Account



Log In Your Account